صحة

انظر ماذا يفعل العنب بجسمك!!

يحتوي العنب على عناصر غذائية هامة جدا، فهو غني بفيتامينات أ و ب6 و ج والفوليك، بجانب بعض المعادن الضرورية الهامة جدا، مثل البوتاسيوم والكالسيوم والفوسفور والحديد والماغنيسيوم والسيلينيوم، ويحتوي أيضا على مركبات مضادة للأكسدة مثل “الفلافونويد”.

 

ماهي فوائد العنب للكبد

 

كان الباحثون عام 1936 قد لاحظوا وجود مركبات ذات فوائد علاجية بالعنب، منها مركبات الفولافونويد، وبعد مرور أكثر من 75 سنة، تؤكد الآن الدراسات الحديثة على أهمية هذه المركبات في دورها كمضاد لسموم الكبد.

 

وهذه المركبات هي مضادات أكسدة قوية توجد بتركيزات عالية بالعنب، وبخاصة في الأصناف الداكنة مثل الحمراء والبنفسجية والسوداء، وتتركز هذه المركبات بالقرب من قشرة العنب.

 

وكانت ثمة دراسة مشجعة قد أجريت في جامعة كوينز لاند الأسترالية، على مدى تأثير العنب ومركباته على صحة الكبد، حيث أعطت مادة الريزفيتارول المضادة للأكسدة والموجودة في نحو 300 صنف من الأغذية من ضمنها العنب نتائج مشجعة على بعض الأمراض مثل القلب والأوعية الدموية والزهايمر والكبد.

 

ماهي فوائد العنب للقلب

 

منذ نحو 20 عاما، اكتشف العلماء أن الشعب الفرنسي هو الأقل تعرضا لمشاكل القلب الصحية دون جميع شعوب العالم، وكان التفسير الرئيسي آنذاك أن هذا يرجع لتناولهم عصير العنب مع وجباتهم الغذائية.

 

ومنذ هذا الوقت، وقد أجريت أكثر من 300 دراسة على مدى تأثير عصير العنب على تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب، حيث أكدت هذه الدراسات على أن عصير العنب يعمل على منع انسداد الشرايين نتيجة تراكم الدهون، وهو السبب الرئيسي للإصابة بأمراض القلب.

 

أيضا فإن العنب يحتوي على مركبات الفلافونويد المضادة للأكسدة والتي تعمل على منع أكسدة الكولسترول الضار بالجسم، مما قد يساعد على حمايته من التعرض للإصابة بتصلب الشرايين.

 

ماهي فوائد العنب للزهايمر

 

يحتوي العنب على مركب الريزفيراترول، وهو مركب يعمل على تقليل أثر بيبتيدات البييتا أمايويدال عند مرضى الزهايمر , كما تشير الدراسات أيضا إلى أن العنب يمكن أن يعزز صحة المخ، ويمكن أيضا أن يساهم العنب في الحد من مخاطر الإصابة بفقدان البصر الذي يصيب الكثير من كبار السن، حيث يمكن أن يحمي العين من مشكلة الضمور الشبكي بنسبة من 30-40%.

 

ماهي فوائد العنب للمعدة

 

يعمل العنب على التخلص من مشكلة الإمساك، حيث يعتبر غذاء ملين، فهو يحتوي على أحماض عضوية والسكر والسليلوز، ومن ثم تقليل مخاطر الإصابة بالبواسير.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى