أخبار محلية

قبلان: على اللبنانيين الوعي من مخاطر الارهاب التكفيري

استنكر نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان في بيان “التفجيرات الارهابية التي حصدت أرواح المدنيين الابرياء في حمص ومنطقة السيدة زينب (ع)، في عمل بربري يكشف عن وحشية المنفذين والمخططين الذين امتهنوا القتل لاجل القتل، من منطلق عنصري همجي لا يمت الى الدين والعقل والانسانية بصلة”.

وأكد قبلان أن “الارهاب التكفيري في استهدافه المدنيين في حمص وريف دمشق، يوجه رسالة دموية الى السوريين على تنوع مكوناتهم تحتم ان يتصالحوا ويتضامنوا ويشكلوا كتلة وطنية متراصة تتصدى للارهاب، ولا تفسح المجال للارهابيين لتسلل لضرب أمن سوريا واستقرارها، وافضل رد على هذا الارهاب يكمن في احتضان السوريين لجيشهم والوقوف خلفه في معركة انقاذ سوريا من الارهاب”.

وطالب: “اللبنانيين بوعي المخاطر المتأتية من الارهاب التكفيري، الذي يهدد لبنان وشعبه فينبذوا الخلافات ويقلعوا عن السجالات ويلتفوا حول جيشهم والقوى الأمنية، ليكونوا عينا ساهرة على أمن الوطن واستقراره وعلى الجميع تقع مسؤولية دعم الجيش اللبناني وتأمين العتاد والأسلحة وكل التجهيزات المطلوبة، فيبادروا الى قبول الهبات المقدمة للجيش ليقوى على القيام بمهامه الوطنية في الذود عن لبنان ودفع الاخطار عنه”.

وعزى قبلان سوريا شعبا وقيادة بـ”الشهداء الابرار”، سائلاً المولى أن “يتغمدهم برحمته الواسعة، ويمن على الجرحى بالشفاء العاجل، وان يحفظ سوريا وشعبها من كل سوء”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى