مقالات

كرامة لبنان وعزته وعنفوانه ، لن نبيعه بملياراتكم

في لبنان ومنذ التاريخ كان الشعار :

ثروة لبنان هي إنسانه….

والإنسان ثروته هي كرامته وعنفوانه وعزة نفسه…

واللبناني أينما حل وارتحل هو باني الحضارة التي هي عليها الدول اليوم : من الامريكيتين إلى أوستراليا إلى أوروبا إلى كل دول الخليج التي بنيت من الطاقات اللبنانية بكافة أشكالها..

واللبناني ومنذ فجر التاريخ لم يكن بحاجة لهبة من هنا أو هبات من هناك ليقاوم أعداءه بل كان دوما وباللحم الحي يدافع عن نفسه وعن شرف الأمة العربية جمعاء.والتاريخ القريب لم ينتسى بعد حين مرغ اللبنانيون كل اللبنانيون نيابة عن العرب والعروبة أنف من أذل العروبة حين احتل أولى القبلتين وثاني الحرمين ومهد الأنبياء…

لم نحتج يومها لمليارات أحد ولن نحتاجها لندافع عن شرفنا ولا عن شرف العروبة الضائع في كباريهات العالم ولا في حفلات المجون الأسطورية…

نحن إن استعنا بمليارات أحد فهي على قاعدة التأمين وإعادة التأمين(reinsurance) …هي حق واجب ومستحق لمن بنى لكم أمجادكم المعنوية قبل الحضرية لأن المادية هبة الله لأرض خاتم رسل البشرية…

نحن حين نحتاج المال لدعم الجيش فإن كل لبناني يستطيع وواجب عليه أن يدعم جيش بلاده الوطني بإمتياز واللبناني بإمتياز وليس المستورد من الدول الآسيوية ولا المبني على أسس مذهبية ..

نحن اللبنانيون نستطيع وعلى إستعداد لتقديم دماءنا وأرواحنا وفلذات أكبادنا فداء الوطن وجيش الوطن وليس ذلك كلاما إنشائيا فالتاريخ اللبناني المشرف يثبت ذلك..

نعم يستطيع كل مواطن لبناني دعم جيش بلاده ب 5000 ليرة شهريا وبالتالي نستطيع الحصول على دعم الجيش..

بعيدا عن السياسة وعن خطأها أو صوابها …إن أخطأ جبران باسيل أو لم يخطئ ..إن أصابت الحكومة في موقفها أو زلت..فالموضوع هنا ليس 8 أو14 آذار ولا أي مواقف سياسية أو طائفية أو مذهبية..إنها مسألة كرامة وشهامة…فما هكذا تورد الإبل…..

كرامة لبنان وعزته وعنفوانه ..لن نبيعه بملياراتكم  ….ودمتم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى