صحة

ومن السكّر ما قتل!

توصل علماء من معهد التغذية في الهند وجامعة نيو ساوث ويلز الأسترالية الى استنتاج ان الافراط في تناول السكريات له تأثير سلبي على الدماغ مثل تأثير التوتر النفسي، من خلال التجارب التي أجروها على القوارض المخبرية.

فقسم الباحثون القوارض الى اربع مجموعات. المجموعة الأولى عرّضوها لتوترات نفسية، والمجموعة الثانية اعطيت كمية كبيرة من محلول السكر، والمجموعة الثالثة اعطيت محلول السكر وعرضت لتوترات نفسية، أما المجموعة الرابعة فاستمرت على نمط تغذيتها الاعتيادي.

وبينت نتائج التجربة ان الجرذان التي تعرضت للتوترات النفسية (المجموعة الأولى) حدثت في دماغها (منطقة الحصين) تغيرات كتلك التي حصلت في دماغ المجموعة الثانية. أما المجموعة الثالثة (السكر + التوتر النفسي) فكانت التغيرات في دماغها أكثر وضوحا، في حين لم تحصل أي تغيرات في دماغ جرذان المجموعة الرابعة.

ويقصد العلماء بتغيرات الدماغ افراز هرمون الكارتيزول “هرمون التوتر”، الذي يسبب عند ارتفاع نسبته موت الخلايا العصبية ويؤدي مع مرور الوقت الى فقدان الذاكرة واضطراب وظائف الدماغ المعرفية.

استناداً الى هذه النتائج، ينصح العلماء بتقليل كمية السكريات التي يتناولها الأطفال، وإلا فسوف يؤثر الإفراط في تناولها سلباً في دماغهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى