أخبار دولية

لندن والاتحاد الأوروبي.. أكون أو لا أكون

تكاد المجموعة الأوروبية تخرج الآن بقرار نهائي يحدد طبيعة العلاقة بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا المتملصة فيما بدا سابقا من الكتلة الأوروبية، فإما أن تبقى بريطانيا في السرب الأوروبي وإما أن تغادره..، والحديث عن تماسك رباط الاتحاد قديم جديد، فبريطانيا التي تقدم خطوة نحو الخروج منه وتؤخر أخرى ليست أول تحد وقد لا تكون الأخير.

وإذ يرى مراقبون بأن جسم الاتحاد آخذ في التصدع يذهب آخرون إلى أن اتحادا لا يتمتع باتفاق أو تقارب على الأقل في المواقف تجاه التحديات والقضايا الدولية؛ لا قيمة له تذكر، حتى وإن عاد بالنفع الاقتصادي على شعوب بلدانه الثمانية والعشرين.. فإلى أي مسار سيمضي الاتحاد مع لندن هل إلى خروجها وتصدع جسمه؟ أليست لندن بمعايير أخرى خارج هذه المنظومة، فلا هي ضمن منطقة اليورو ولا حتى شنغن؟ وأخيرا هل تشهد اووربا أثرا رجعيا لفعلها السياسي في السنوات الأخيرة؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى