عقار معروف مضاد للجلطات آثاره الجانبيّة أخطر مما نعتقد! | شبكة ZNN الإخبارية
صحة

عقار معروف مضاد للجلطات آثاره الجانبيّة أخطر مما نعتقد!

عقار معروف مضاد للجلطات آثاره الجانبيّة أخطر مما نعتقد!

كشفت وثائق رسمية أميركية، أنه من الممكن أن البحث الذي جرى بشأن عقار مضاد للسكتة الدماغية، تضمن “بيانات مزيفة، بينما ظلت آثاره الجانبية الخطيرة والمميتة طي الكتمان”.

وفي عام 2009، نشرت المجلة الطبية البريطانية “The Lancet” دراسة عن عقار “ريفاروكسابان” الذي يُميع الدم، والذي بدا أنه “آمن وفعال”، لكن المجلة حذرت الآن من “عدم الدقة” في بيانات الدراسة، مؤكدة أنها “ستحقق في البحث بشكل أكبر”.

وريفاروكسابان” (Rivaroxaban)، غالباً ما يُباع تحت الاسم التجاري “إكساريلتو” (Xarelto)، للوقاية من السكتة الدماغية وانسداد الأوعية الدموية، التي تحدث عادة بسبب الجلطات الدموية.

حصل العقار على الضوء الأخضر من هيئات الرقابة الصحية الدولية في عام 2011، والآن يتم أخذه كل عام من قبل الملايين في جميع أنحاء العالم.

وإذا كانت الادعاءات ضد الدراسة المبكرة الخاصة بـ”ريفاروكسابان“، المعروفة باسم “ريكورد 4” (Record4) صحيحة، فقد يكون المرضى “قد ضُللوا بشأن احتمالية تعرضهم لآثار جانبية”، التي تشمل “خطر حدوث نزيف حاد وربما قاتل”.

وقيمت تلك الدراسة دور الدواء في منع تجلط الدم بعد الجراحة، ومنذ ذلك الحين استشهد بها باحثون آخرون آلاف المرات، كدليل على سلامته.

وقال طبيب القلب في مستشفى رويال ستوك الجامعي في بريطانيا، بيتر ويلمشورست، وهو أيضاً ناشط في حملات الاحتيال البحثي: “إذا كانت الآثار الجانبية الخطيرة أكثر شيوعاً مما تم الإبلاغ عنه رسميا، فإن الخطر أعلى مما يعتقده المرضى. دون بيانات جديرة بالثقة لا يعرف المرضى والأطباء بالضبط مدى أمان هذا الدواء”.

وأشار إلى أنه “بعد التحذيرات بشأن عقار ريفاروكسابان في تقارير طبية أخرى على مدى السنوات العشر الماضية، كان لدى مجلة لانسيت متسع من الوقت لإصدار تصحيحات أو سحب نسخ”، وفق ما ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وفي نفس العام الذي نشرت فيه “لانسيت” نتائج تجربة “Record4″، رفضت جهة الموافقة على الأدوية في إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA) الدراسة.

هذا وخلصت إلى أن “البيانات المستخدمة.. غير موثوقة”. وبعد ذلك بعامين، عقب 3 دراسات لاحقة أجرتها مجموعة بحثية مختلفة، تمت الموافقة على عقار ريفاروكسابان في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة للوقاية من السكتة الدماغية.

وعام 2015، قامت مجلة طبية أميركية بتحليل 57 تقريرا من تقارير إدارة الغذاء والدواء حول سوء السلوك البحثي، بما في ذلك تجربة ريفاروكسابان المثيرة للجدل، معتبرة أن الأخيرة شملت “التزوير وضياع السجلات والتخزين غير السليم للعقاقير”.

وأصدرت “لانسيت” تحذيرها بعد ضغوط من المجلة المنافسة “The British Medical Journal”، التي قدمت، في كانون الاول، أدلة من تقارير إدارة الغذاء والدواء الأميركية، التي زعمت وجود “عيوب خطيرة ومتعددة في البيانات” في نتائج 8 من أصل 16 مستشفى شاركت في تجربة ريفاروكسابان.

وفقا للمجلة الطبية البريطانية، فإن “مستشفيين من أصل 16 مستشفى أخفقت في الإبلاغ عن آثار جانبية خطيرة، وأن 4 من المرضى الذين تناولوا عقار ريفاروكسابان في التجربة ماتوا، وهو ما فشل الباحثون في تفسيره”.

في هذا الصدد، قال ويلمشورست: “إنه لأمر مروع أن يُسمح للوفاة بأن تمر من دون تفسير عندما يموت مريض خلال تجربة استمرت 3 أسابيع”.

إنضمّ الى خدمة الخبر العاجل ‘ZNN’ عبرالواتساب الان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى