قسما سنعبر / ليلى محمد خضر | شبكة ZNN الإخبارية
مقالات

قسما سنعبر / ليلى محمد خضر

قسما سنعبر / ليلى محمد خضر

قسَمًا عبَرْتم…وما زلْتم،وتَهاوَت أمام عزيمتِكم كثير مِنَ المعابر.


قسَمًا عبَرْتم بإصرارِكم الذي أطاح بمفهوم”الضَّعف“،ليحُلَّ مكانه أنْ لا”إستحالة“…وفي ذلك كثير مِن العِبَر لأولي الأبصار.
والله أَقسَمْتم منذ زمنٍ بعيد أنَّ”إسرائيل أَوْهن من بيت العنكبوت”و صدَقْتم…فالصّدق لا يعرف الّا الأحرار.


أَحلفُ أنّكم ما اكْتَرثْتم يومًا،لا للإنتقادات ولا للأحقاد المُعطِّلة على كثرتها،بل مضيْتُم قُدمًا نحو هدف ثابت وجْهتُه التَّحرُّر والإنتصار…فهكذا كان القرار.


وَ يعظُم قدْرَ معروفِكم و عبوركم،متى ما غابَت يومًا عن بالِكم القضيّة الفلسطينيّة،في حين أنّ العروبة تتخبّط من انهيار إلى انهيار.


عبَرتُم الأقوال فتَجسَّدت صُورًا أسطوريَّة في واقعيّتها لا يطالها خيال،يا من اتّخذتم مأوى لكم الأشجار…و زَهدتم عن سائر أعراض الدّنيا فلا همّ عندكم لحوقكم برفاقكم الأبرار…هنا أُقسم أنّكم لم تعبروا فحسب،بل أحدثْتم إنقلابًا في عديدٍ من الأفكار.


ماذا نقول بعد،فأنتم مَن كسر الحصار وبدّد الرّعب من قلوبنا حتّى استحال العدوّ بعد بأْسكم”حالة من الإندِحار”
و نحن إذا أَكملْنا اجتيازاتكم مِن مَعبر إلى معبر يطول الكلام والإنتظار،لذلك لا يسَعنا سوى الإختصار.


و جِئتُم اليوم تُقسِمون أنّكم ستعبِرون؟؟!! منَن يمتلِك هذه الذّهنيّة المُقدِّرة والصّائبة والمتمسّكة بحبل الله لا يعرف الإنكسار،و سيعبِر بإذن الإله العالي الجبّار.

إنضمّ الى خدمة الخبر العاجل ‘ZNN’ عبرالواتساب الان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى