معالي الوزير: طائفٌ تربويٌّ أم طوفانٌ؟ / نادين خزعل | شبكة ZNN الإخبارية
مقالات

معالي الوزير: طائفٌ تربويٌّ أم طوفانٌ؟ / نادين خزعل

معالي الوزير: طائفٌ تربويٌّ أم طوفانٌ؟ / نادين خزعل/ خاص شبكة ZNN الإخبارية.

في العام 2022 ما زال طلاب لبنان يحملون على ظهورهم حقائب مثقلة بكتبٍ ودفاترَ…من كتاب تاريخ غير موحد وقف تاريخه عند الحد الفاصل بين جغرافيا التشرذم اللبناني والوفاق الوطني..إلى كتاب تربية مدنية بعيد عن الواقع بُعدَ نصوص القراءة الحافلة بالشجر والطبيعة عن الحداثة…

ما زال طلاب لبنان يقضون في المدرسة 15 عامًا…وفي اليوم الواحد يقضون ما بين ست إلى ثماني ساعات في المدرسة يتبعها ثلاث إلى خمس ساعات للقيام بالفروض والواجبات…

ما زال طلّاب لبنان يقبعون بين سندان دور نشرٍ خاصّة متحكمة برقاب الكتب كمًّا ونوعًا وسعرًا وبين مطرقة كتاب رسميٍّ مفقود…( في العام الماضي في شهر شباط قبيل انتصاف العام الدراسي أُمِّنَت الكتب الرّسمية عبر هبة مقدمة من اليونيسيف)…

ما زال طلاب لبنان غير مخصصين بباقات إنترنت لماذا؟ بالأساس لا إنترنت “زابط” كالكثير من التفاصيل في هذا البلد الذي ما زال حيًّا بصدفةٍ “دائمة” تقيه من الموت….والثريجي” لمن إستطاع إليه سبيلا”…..

معالي وزير التربية القاضي عباس الحلبي؛ هذه بعض التفاصيل عن الواقع التربوي في لبنان…

عذرًا معاليك… هل تدري أن التعليم في لبنان طائف على بحرٍ من الفوضى والتشتت فبأي طائف تربوي أردتنا أن نحتفل معك البارحة؟؟؟؟؟

معاليك، هل تدري أن التعليم في لبنان هو في حالة حدادٍ على كفاءات إما انكفأت وإما هاجرت فعن أي عرسٍ تربويٍّ وطنيٍّ حدثتنا البارحة؟؟؟؟

معاليك….هل تدري أن حوالي 36% من مدارس لبنان الخاصة هي غير مطابقة للمواصفات حجرًا وبشرًا؟؟ والنسبة تكبر في المدارس الرسمية…

معاليك….
لا يمكن بناء سقف مبنى قبل حفر أساساته….فأي كتاب رقمي هو هذا الذي تريده وأي انتقال إلى عصرٍ رقميٍ والبنيان منهارٌ؟؟؟؟؟

معاليك…
تفاءلوا بالخير تجدوه…نعم..
رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة..نعم..
إضاءة شمعة خير من لعن الظلام… نعم…

ولكن، ثمة مجزرة تربوية تُرتكبُ دون حسيب ولا رقيب…..
معاليك….
أتدري كم من الشهادات الجامعية والمهنية دونها ألف علامات استفهام؟؟
أتدري كم من الترفيعات الآلية والأوتوماتيكية تتمّ في المدارس ما بعد الصّف السّادس الأساسيّ؟؟؟
مَن يراقب مَن؟؟؟؟
مَن يحاسب مَن؟؟؟
مؤسّسات تربوية يديرها رجال أعمال…تُجّار…التلميذ عندهم زبون….صفقاتهم التجارية تصفع وجه العلمِ…..إجازات وتراخيص تُجيزُ ما لا يجوز…..
قانون القوة….حق القوة يعلو قوة الحق..وللحق، أنصارٌ منهزمون….والساكتون عنه، شياطينٌ بوجه ملائكة…

معاليك، ليتك تعود بالذاكرة إلى عهد وزير التربية السابق الياس بو صعب..بالتحديد نهار 19 تموز 2016، أتدري أنّه حينها عقد إجتماعًا تربويًا إداريًا أعلن خلاله عن إطلاق خطة عمل لتحويل المناهج إلى دروس تفاعليّة و تطوير المناهج التربوية ودخول لبنان العصر الرقمي التفاعلي؟؟؟؟؟؟؟؟

فيا معالي الوزير….
ما لا يُرى بالعين…بالعقل يُدرَك……

يوم أمس الأوّل، أعلن وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الاعمال عباس الحلبي في بيان عن موافقة الهيئة الوطنية العليا للمناهج، على الإطار الوطني لمناهج التعليم العام ماقبل الجامعي وبارك للبنانيين جميعاً هذا العرس الوطني بإقرار هذه الوثيقة مع التعديلات والإقتراحات التي تم إبداؤها في شأنها واعتبر أنها بمثابة طائف تربوي جديد يجمع اللبنانيين على تنوعهم من خلال التربية مؤكدًا أن هذا الإنجاز يفتح الباب أمام انطلاق ورشة وضع المناهج المبنية على هذا الإطار الوطني، ومن ثم تأليف الكتب الورقية والرقمية، والانتقال إلى العصر الرقمي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى