محمد جواد خليفة لشبكة ZNN: لإرتداء الكمامة مجدّدًا | شبكة ZNN الإخبارية
خاص | ZNN

محمد جواد خليفة لشبكة ZNN: لإرتداء الكمامة مجدّدًا

محمد جواد خليفة لشبكة ZNN: لإرتداء الكمامة مجدّدًا./ نادين خزعل/ خاص شبكة ZNN الإخبارية.

هل هناك تفشٍّ في لبنان لفيروس H1N1 أم أن ما نشهده هو “مجرد كريب” عادي؟

هل ستقفل المدارس أبوابها؟

هل نحن في عين جائحة جديدة؟

أسئلة كَثُرَ تداولها في الأيام الأخيرة ولا أجوبة رسمية محددة حتى الساعة.

بداية؛ ما هو فيروس الH1N1؟

وفق التعريف الرسمي لمنظمة الصحة العالمية؛ يعد فيروس (H1N1 (A نوعًا فرعيًا من فيروس الأنفلونزا. أكبر حالتي تفشٍّ لسلالات H1N1 المعروفة بين البشر كانتا جائحة إنفلونزا الخنازير عام 2009 وجائحة الإنفلونزا الإسبانية عام 1918.
فيروس H1N1 من الفيروسات المخاطية القويمة التي تحتوي على بروتينات سكرية مثل الهيماغلوتينين والنورأمينيداز. لهذا السبب، يسمى بـ H1N1، أو H1N2 اعتمادًا على نوع مستضدات الهيماغلوتينين أو النورأمينيداز التي يُعبّر عنها بالتآزر الإستقلابي. يتسبّب الهيماغلوتينين في تكتل خلايا الدم الحمراء مع بعضها ويربط الفيروس بالخلية المصابة. يعد النورأمينيداز نوعًا من إنزيمات الغليكوزيد هيدروليز ويساعد على حركة جزيئات الفيروس عبر الخلية المصابة وتبرعمها من الخلايا المضيفة.

تستوطن بعض سلالات H1N1 بين البشر وتتسبب بمرضٍ شبيهٍ بالإنفلونزا الموسمية.

ﺗﺘﻀﻤﻦ أﻋﺮاض اﻷﻧﻔﻠﻮﻧﺰا اﻟﻤﻮﺳﻤﻴﺔ و أﻧﻔﻠﻮﻧﺰا H1N1 اﻟﺤﻤﻰ، اﻟﺴﻌﺎل، اﻟﺘﻬﺎب اﻟﺤﻠﻖ، ارﺗﺸﺎح اﻷﻧﻒ وانسداده، ﺁﻻم اﻟﺠﺴﻢ، اﻟﺼﺪاع، اﻻرﺗﻌﺎش، اﻹرهﺎق، وأﺣﻴﺎﻧًﺎ اﻟتقيؤ واﻹﺳﻬﺎل.

هذه الأعراض قد تظهر كلها أو بعضها لدى المصابين.

شبكة ZNN الإخبارية تواصلت مع وزير الصحة الأسبق الدكتور محمد جواد خليفة الذي أكد لها أن فيروس H1N1 هو إنفلونزا وله نفس عوارض الإنفلونزا العادية والمضاعفات تبرز بشكل خاص لدى النساء الحوامل ومرضى السكري وكبار السن.
وعن تشخيص الإصابة أكّد خليفة أنّه عند ظهور عوارض حادة للإنفلونزا فإن الفحص المخبري فقط هو الذي يحدد الإصابة والعلاج يكون بتناول دوائي Tamiflu و flumivir ولا تسبّب الإصابة بالH1N1 الوفاة إلا في حالات قليلة.

أمّا عن الإجراءات الوقائية فقال خليفة لشبكة ZNN الإخبارية أنه لا بد من العودة إلى التزام التباعد الإجتماعي وتجنّب تبادل القبل والعطس قرب الآخرين.

وعلى أبواب فصل الشتاء دعا خليفة إلى التشدّد بإرتداء الكمامة محذرًا من أن H1N1 هو فيروس جدي ويجب التعامل معه بحذر لتلافي التفشي الكبير.

من جهتها ،مديرة مختبر الهادي الطبّي والأخصائية في الطبّ المخبري والجزيئي الدكتورة يمنى مراد فقيه وصفت الH1N1 بالجائحة مؤكدة أن لبنان يشهد تفشيًّا.
وتابعت فقيه أن الفحص المخبريّ يتمّ عبر swap والفيروس معدٍ.
وعن ارتفاع أعداد الإصابات أكدت فقيه أنّه عام 2018 شهد لبنان تفشيًا ولكن عام 2019 مع انتشار وباء الكورونا وما رافقه من إجراءات إنخفض عدّاد الإصابات ثم عاد مؤخرًا ليرتفع ويمكن التصدي له عبر طعم الكريب.

وبسؤالها عن نسبة إيجابية الفحوصات قالت د.يمنى: من أصل 145 مريضًا تبينت إصابة 52 أي حوالي 35% هم مصابون وهي نسبة تعدّ مؤشر تفشّ كبير.

فما هو السيناريو الذي سيشهده لبنان؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى