رؤية إستراتيجية من أجل جامعة لبنانية متطورة ومتقدمة د. عماد عكوش | شبكة ZNN الإخبارية
مقالات

رؤية إستراتيجية من أجل جامعة لبنانية متطورة ومتقدمة \ د. عماد عكوش

الجامعة اللبنانية ضرورة وحاجة

كتب الدكتور عماد عكوش :


تمثل الجامعة اللبنانية ركيزة أساسية من ركائز التعليم الجامعي في لبنان فهي المؤسسة الجامعية الرسمية الوحيدة والتي تقدّم التعليم العالي بشكل شبه مجاني للطلاب اللبنانيين والعرب والأجانب . وترتبط الجامعة اللبنانية بأكثر من مئة اتفاقيّة تعاون مع جامعات ومؤسسات محلية ودولية مختلفة ، وتسعى الى التميز ورفد سوق العمل بالكفاءات المطلوبة وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.


صدر مرسومُ الجامعة التنظيمي رقم 2883 تاريخ 16/12/1959، ونصّ في مادته الأولى على ما يلي: “إن الجامعةَ اللبنانية مؤسسة تقوم بمهام التعليم العالي الرسمي بمختلف فروعه ودرجاته ….”، لكن القانونَ الأساسي لتنظيم الجامعة الذي كرّس استقلالها الأكاديمي والإداري والمالي صدر بتاريخ 26/12/1967 تحت رقم 75/67. وبعد ذلك، نُظّم عمل الهيئة التعليمية في الجامعة بموجب القانون رقم 6/70 تاريخ 23/2/1970، وكذلك وُضع النظام المالي للجامعة بموجب المرسوم رقم 14246 تاريخ 14/4/1970.


تم في بداية الامر إنشاء 3 كليات ومعهد وهي : الآداب والعلوم الإنسانية ، الحقوق والعلوم السياسية، العلوم ، ومعهد العلوم الاجتماعية. وخلال السنوات اللاحقة تم إنشاء كليات أخرى وصل عددها اليوم إلى 19 كلية ومعهداً، وابتداء من العام 1975 تاريخ بدء الحرب اللبنانية تم إنشاء فروع للجامعة في المحافظات اللبنانية حيث وصل عدد الفروع حالياً إلى 60 فرعا ، وتنتشرُ حالياً في مختلف المحافظات اللبنانية فروع للكليات والمعاهد باستثناء كليات العلوم الطبية وطب الأسنان والصيدلة والزراعة والمعاهد العليا للدكتوراه التي بقيت موحدة في بيروت .
على مر السنوات والعقود ارتفع عدد الطلاب المسجلين في الجامعة اللبنانية حيث شكلوا في سنوات معينة نسبة 60 % من مجموع الطلاب في التعليم العالي، ولكن هذه النسبة أخذت بالتراجع مع إنشاء الجامعات الخاصة. ووصلت حالياً إلى 35 %. واللافت أن أكثرية الطلاب هم في الكليات النظرية ، ومنهم 22000 في كلية الأداب والعلوم الإنسانية ما يشكل نسبة 28 % من إجمالي الطلاب في الجامعة في كلية واحدة.
السنة عدد الطلاب في الجامعة اللبنانية إجمالي عدد الطلاب في التعليم العالي نسبة الطلاب في الجامعة اللبنانية من مجموع الطلاب في التعليم العالي (%)
1991-1990 38208 85495 44.7
1999-2000 62602 103869 60.2
2009-2010 72813 180850 40.2
2019-2020 77722 222064 35

هذا التراجع واضح وهو نتيجة طبيعية للازمة التي بدأت العام 2019 ولا زالت مستمرة لغاية اليوم والذي انعكس على عمل الجامعة وأدى الى توقفها بشكل شبه كامل مما اضطر المواطنين الى اللجوء الى الجامعات الخاصة . بالنسبة لعدد الخريجين فاللافت أن الخريجين من الكليات النظرية والأدبية شكلوا نسبة تزيد عن 75 % من الخريجين في الجامعة ، وفقد ظهرت أرقام الخريجين خلال السنوات السابقة على الشكل التالي :
السنة عدد الخريجين في الجامعة اللبنانية عدد الخريجين في جميع الجامعات نسبة الخريجين في الجامعة اللبنانية من إجمالي الخريجين (%)
1991-1992 2786 9062 30.7
2001-2002 6998 15686 44.6
2009-2010 10126 29804 33.9
2020-2021 6000 40000 17.5

واضح ان هناك تراجع كبير في أعداد الخريجين من الجامعة اللبنانية ولو علمنا ان 75 بالمئة هم خريجي الكليات النظرية التي لا يتجاوز عدد سني الدراسة فيها الثلاث سنوات فهذا يعني ان 4500 طالب هم خريجي هذه الكليات وحوالي 1500 طالب من الكليات التطبيقية . ان ما تقدم يعني ان متوسط الدراسة للمتخرجين من الجامعة اللبنانية هي حوالي اربع سنوات وسنستفيد من هذه المعلومة لاحقا” في دراسة متوسط تكلفة الطالب في الجامعة اللبنانية . ما يؤكد رقم المتخرجين هي الارقام المنشورة عن عدد المتخرجين منها منذ تأسيسها أي منذ العام 1951 يعني منذ حوالي 70 عاما” والذي يبلغ حوالي 350،000 متخرج من كل الكليات ، ألا أنه نظرا” لعدم شفافية هذه الجامعة فلا يوجد أرقام رسمية منشورة عن عدد المتخرجين في كل عام .


الكلفة:
كانت الموازنة المخصصة للجامعة اللبنانية قبل الازمة الاقتصادية تعادل حوالي 250 مليون دولار أميريكي يضاف لها طبعا” تكلفة الاصول الثابتة والتي تم تأمينها لهذه الجامعة والتي تعادل حوالي نصف الكلفة .
كانت موازنة الجامعة الاميركية بضخامتها وبضخامة ما تقدمه من خدمات للطالب على كل المستويات ومنها تأمين المختبرات الكافية وخدمة المبنى الضخم بما يشمل من خدمات للطلاب ولراحتهم مع كل هذه التسهيلات كانت تبلغ الموازنة حوالي 450 مليون دولار ، منها نفقات تشغيلية لا تتجاوز 250 مليون دولار ، مع عدد متخرجين سنويا” يبلغ حوالي 2600 طالب ، وقد أخذنا مثال الجامعة الاميركية لانها تعتبر الاعلى من ناحية الاقساط في لبنان .
تبلغ الكلفة التشغيلية للجامعة الاميركية في القاهرة حوالي 180 مليون دولار وعدد الخريجين حوالي 1000 طالب ، ويبلغ عدد الملتحقين بهذه الجامعة حوالي 5000 طالب وهذا يعني ان متوسط سني الدراسة في هذه الجامعة هي حوالي 5 سنوات للتخرج .


توزيع الكلفة التشغيلية على عدد الخريجين :
اسم الجامعة النفقات التشغيلية $ عدد الخريجين متوسط الكلفة $
الاميركية في بيروت 250.000.000 2600 96.153
الاميركية في القاهرة 180.000.000 1000 180.000
الجامعة اللبنانية 250.000.000 6000 41.667

بطبيعة الحال اليوم ونتيجة للتضخم وانخفاض سعر صرف الليرة اللبنانية انخفضت الكلفة التشغيلية بنسبة كبيرة سواء في الجامعة الاميريكية في بيروت او في الجامعة اللبنانية . الملفت هنا ان كلفة الخريج في الجامعة اللبنانية تبلغ حوالي نصف تكلفة الخريج في الجامعة الاميركية وهي التي تعتبر جامعة خاصة ، وتنخفض هذه النسبة في الجامعات الاخرى لتصل الى حدود كلفة الطالب في الجامعة اللبنانية ومنها جامعة بيروت العربية ، الجامعة اليسوعية ، جامعة البلمند ، الجامعة الاسلامية ، وبعض هذه الجامعات تصنيفها افضل من الجامعة اللبنانية .
الجامعة اللبنانية هي الجامعة الوطنية التي يجب الحفاظ على دورها و موقعها ، ولكن الاستمرار بإدخالها في أتون الصراع السيا سي – الطائفي والاستمرار في أدارتها بعقلية قطاع عام لبناني سيقضي عليها ، ويحولها من مؤسسة رائدة إلى مؤسسة فاشلة ترهق خزينة الدولة وتخرج عاطلين عن العمل ، البعض يظن ان السلطة السياسية تحاول تفكيك هذه الجامعة والوصول بها الى مرحلة الانهيار ، لكن هذا الامر غير صحيح فالسلطة السياسية ليس من مصلحتها انهيار هذه المؤسسة التي هي من ضمن المؤسسات التي يستفيد منها الاحزاب وبالتالي لا مصلحة لهم بوقفها عن العمل لانهم بذلك سيخسرون مصدر أساسي من مصادر المال والكسب .
الحفاظ على هذه الجامعة هو أمر أساسي ولكن الحفاظ عليها كوجود لا يكفي بل يجب العمل على الحفاظ على مستوى هذه الجامعة وتقدم تصنيفها عالميا” وهذا يتطلب عدة أمور ، منها أداري ، ومنها سياسي ، ومنها تقني ، ومنها مالي ، لذلك لا بد من دراسة هذه العوامل بشكل تفصيلي .


على المستوى الاداري :
لا بد من أعداد نظام أداري ووصف وظيفي لكل أقسام الجامعة يبين عمل كل قسم بشكل تفصيلي ويؤسس لأقسام ضرورية منها :

  • وحدة المحاسبة المالية
  • وحدة التدقيق الداخلي
  • وحدة مراقبة النوعية
  • وحدة الاعلام والعلاقات العامة
  • وحدة البحث والتوثيق
  • وحدة الاستثمار والادارة المالية لاصول الجامعة
    هذه الوحدات والاقسام ضرورية في اي جامعة تبحث عن التطور والاستمرار ولكل قسم ووحدة أهمية استراتيجية في رسم تطور الجامعة والتقدم في تصنيفها على المستوى المحلي والعالمي .

على المستوى المالي :
لا بد من تفعيل الوحدات المالية وكل الوحدات التي لها علاقة بتفعيل مالية الجامعة وتأمين السيولة النقدية لها ومنها :

  • وحدة الاستثمار والادارة المالية لاصول الجامعة
  • وحدة الاتصال والتعاون مع المستثمرين والمصارف
    على المستوى السياسي :
    ضرورة ابعاد السياسة عن الجامعة من كافة النواحي وخاصة لناحية :
  • التعيينات الادارية
  • الكادر التعليمي
    وهذا يتطلب استقلالية كاملة لهذه الجامعة مع الابقاء على الرقابة الحكومية عليها لناحية التدقيق في الحسابات ولناحية الاقساط الجامعية .
    على المستوى التقني :
    ضرورة تحديد وبشكل مستقل الشروط المطلوبة لكل وظيفة في هذه الجامعة من ناحية الشهادة والخبرة اللازمة ، وبالتالي أنشاء وحدة خاصة لتقييم الاداء لكن موظف في الجامعة سواء كان أداري أو أكاديمي ، مع تحديد الشروط المطلوبة من كل موظف واستاذ جامعي لتحسين الاداء والخبرة والمعلومات من خلال الابحاث المستمرة والمقالات العلمية المطلوبة ، وفي حال التخلف او ضعف التقييم كيفية التوجيه في البدء ثم اللجوء للعقوبة لاحقا” .
    أنطلاقا” من كل ذلك لا بد من الجلوس لتحديد ماهية وظيفة الجامعة اللبنانية ودورها المرجو حتى نحافظ على تقدمها بعد التراجع الكبير الذي حققته خلال فترة الازمة والمتوقع ان تستمر في المرحلة المقبلة .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى