مخاض لولادة وطن | شبكة ZNN الإخبارية
مجرد رأي

مخاض لولادة وطن

مخاض لولادة وطن

تتقاطر الأزمة في قافلة العبور، وشباك تذاكر الترحال قد غاص بالوافدين، يرمون أثقالهم عن كاهل معاناتهم المتدحرجة بين استقالة موظف من القطاع العام وانتحار مواطن أذله طابورٌ خامس يهوى الرذيلة، إلى متشائل ضاع بين التفاؤل والتشاؤم، وجندي فرّ من بيروقراطية مميتة تعلن توقفها أمام العجز الأدنى للأجور.

إلى أمهات بتنَ مصطنعات في تثكلهن، لأن الطبيعة مارست مجونها القاتل وغيرت التقلبات الموسمية، ثم إلى معلم بددت هواجس الديون رسالته المقدسة لكن الأسوأ في الأمر أن خطوط الرحلة لم تترك أماكن شاغرة لساسة ولدوا من رحم التسلق على أكتاف الرعية،كي تحرف مسارها إلى منعطف نسيان او فرامة تاريخ وحاضر يتمخض منه مستقبل لعودة وطن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى