مجرد رأي

لا عودة إلى التعليم بل إلى كلمة الحق والتّوحد في مواجهة الانهيار الذي سحقنا

كتبت لانا موسى :

نستغرب دعوة العودة إلى التّعليم بينما الواجب يدعو القطاع التعليمي أن يعيد إلى التّعليم مجده وقيمته فيقول كلمة حق في وجه الظّلم والفساد والذّل والهوان.

القطاع التّعليمي مطالب اليوم بأن يدافع عن الحق، عن المظلوم، بأن يفتح العيون والبصائر حتى تستيقظ الضّمائر، ونبث في قلوب الطّلاب الوعي الذي يبتعد بهم عن الطّائفية والتّبعية والأفكار التي دمرت وطننا.

هذا هو التّعليم الحقيقي. إلى أي تعليم سوف نعود؟

ما الذي نعلّمه؟

واجبنا اليوم النّهوض بوعي الجيل الجديد حتى يكون المستقبل أفضل، ونخرج من مستنقع الظّلم والظّلام الذي نعيش فيه.

لا عودة سوى لكلمة الحق والتّوحد في مواجهة الانهيار الذي سحقنا.

لا عودة سوى للكرامة والمطالبة بحياة كريمة.

هذا هو التّعليم الذي نحتاجه الآن: الارتقاء بالنفوس والابتعاد عن الشّعارات والمصالح والنّصوص.

هذا حق لبنان علينا حتى يفخر بنا ونفخر به.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى