مقالات

حكام جهنم يحكمون بلد سويسرا الشرق

كتب سماح مطر :

تخابطٌ وتقارعٌ وتهاوٍ في لبنانَ يكاد أن يقضيَ على ما تبقى من حيويةٍ فيه، إقتصادٌ يعاني، ومستوى معيشي دون الصفر، وحياةُ الناس أصبحت حطامًا مرميًا على أرض القدر، ومداميكُ هُدمت بعدما كادت على وشك الإنتهاء، هي مداميكُ الحياة والعمر الذي يمضي هباءً. 

حياتُنا اصبحت صاخبةً يملأها الحزنُ والمللُ، محاصرون بين الخطر والموت، مكبّلون مقيّدون بين الإنهيار والأمل.

حكام أفسدوا الإدارات والمؤسسات، أفسدوا الوزارات والدولة، أصبحنا في مستنقع فساد رائحته فاحت حتى أصبح الوطن غريقًا في هذا المستنقع الموحل العفن.

هذا هو وطني باعوا الهوية فيه، ورهنوا أرضه للخارج واغتصبوا مرفأه النابض بالحياة، وقضوا على كل شيء فيه حتى الحضارة والمعالم السياحية فيه.

حكام جهنم يحكمون بلد سويسرا الشرق بلد الجنة والجمال دمروه قتلوا كل الخير فيه.

أيها الظالمون إن كنتم تظنون أنكم ستنجون من محاكِم الدنيا فاعلموا أن هناك محكمة أُخرى ليست فيها رشوة ولا محسوبية و لا زبونية وليست فيها واسطة ولا شفيع تلك المحكمة التي شعارها: ﴿ وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا ﴾

لن يستمر الظلم الى الابد الشىء الخالد هو الحق,والباطل هو الزائل وصدق من قال إن الظلم ساعة والعدل الى قيام الساعة
كم من الطغاة ظنوا أن الدنيا قد دانت لهم ووجدوا في الظلم متعة وفي الطغيان والجبروت لذة وفي افقار الناس وتجويعهم واستعبادهم نشوة وفي ترويعهم وتخويفهم تسلية فاستيقضوا ذات يوم فوجدوا اعناقهم تحت اقدام الذين ظلموهم واذلوهم وخوفوهم واستعبدوهم

فمهما طال الظلم فلا بد من زواله و مهما يئس المظلوم فليتذكر ان الله معه في محنته و سيرد له حقه سواء في الدنيا أو الاخرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى