مقالات

القضاة والمحامون…مواقف وطرائف

القضاة والمحامون…مواقف وطرائف

قاضي من بلادنا

    على اثر وفاة رئيس مجلس القضاء الاعلى والوزير السابق المرحوم يوسف جبران كتب المحامي فؤاد شبقلو كلمة ومما جاء فيها:

    مات يوسف جبران واختفت الابتسامة المعهودة. نذرف دمعة سخية على حياة انسان ممتلئ بالعلم والمعرفة وبالعدل والجرأة وبالشفافية والنزاهة…يوسف جبران لبناني صميم ما فرق بين المواطنين على اساس مناطقي او ديني او مذهبي فكان يعاملهم على قدر المساواة.

    بقي يوسف جبران ديمقراطياً حتى النفس الاخير، كان لنا قدوة نحن تلامذته ورفاقه قوياً في كل واحد منا، كان الرجل الذي احببناه واحترمناه.

    نستذكر يوسف جبران فنقول: كبيراً كان في مراحل حياته وكبيراً مات من دون زلات او هنات.

** *

طول امد الدعاوى

    كان المحامي مروان سلام يحضر جلسة امام القاضي المنفرد المدني في بيروت الرئيسة ريما شبارو التي املت على الكاتب قائلة:

  • حضر الاستاذ صائب سلام عن الجهة المدعية.

فقاطعها المحامي سلام قائلا:

  • مروان سلام وليس صائب سلام.

فضحكت الرئيسة شبارو واردفت قائلة:

  • تاتخلص الدعوى بتكون صرت بعمر الرئيس صائب سلام.

* **

الاستاذ الآدمي

    النائب والقاضي السابق اميل روحانا صقر معروف في جميع اوساطه بأنه إنسان عاقل وحكيم وملقب ب”الآدمي”. يخبر انه عين مرة وزيرا في عهد الرئيس سليمان فرنجية. وطلب منه العميد اده الاستقالة ففعل. ولكنه عندما ذهب لتقديم استقالته لم يقبل الرئيس فرنجية المعروف بالفروسية والكرم إلا ان يستقبله على العشاء.

    ويضيف الاستاذ صقر ان بعضهم انشغل بالهم لانه تأخر في العودة الا ان العميد ريمون اده الذي يعرفه جيدا قال لهم:

  • لا تخافوا هذا رجل متى قال كلمته نفذها.

* **

وصايا بترو طراد

    بترو طراد، النائب ورئيس مجلس النواب ورئيس الجمهورية اللبناني، كان محاميا من المع المحامين في لبنان. وقد تعاون معه في مكتبه المحاميان نجيب الدبس وجورج غريب. وكان قد حفظ عن المحامي الفرنسي هنري روبير عدة وصايا حرص على نقلها الى من يتعاون معه في مكتبه وتتلخص بما يأتي:

اولا:   مهما كانت الظروف يجب عدم الاستهانة بخصمك في الدعوى.

ثايناً:مهما كانت الدعوى عادية وصغيرة فإن عليك درسها بكل عمق.

ثالثاً:يجب احترام القاضي لان منزلته اعلى من منزلتنا فهو صاحب القرار بالنهاية وعلينا ان نكتسب ثقته ووده.

        وفي هذا المجال يقول القاضي محمود نعمان:

        “كانت ساحة القضاء منبرا لبترو طراد ومرافعته بالعربية كانت مهرجانا خطابيا ففقهيا. كان يتكلم بطلاقة وحماس ويندفع بكل قواه ساميا ببلاغة كلماته شارحا بنبرات صوته الجمهوري وحركاته المعبرة فكرته ودفاعه لا يجاريه فيها في زمنه سوى الشيخ بشارة الخوري”.

* **

وصلت لي حقوقي

        المعلوم ان النقيب فايز حداد هو صهر الوزير السابق النقيب عصام الخوري. وبحكم تدرج الاستاذ مطانيوس عيد في مكتب النقيب حداد نشأت بينه وبين النقيب الخوري علاقة صداقة متينة.

        يقول مطانيوس انه عندما عين النقيب الخوري وزيرا للدفاع والتربية صعد الى اليرزة وبرفقته احد اصدقائه الذي يرغب في ابقاء ابنته في مدرسة شكا بدلا من نقلها الى عكار. وعندما وصل طلب منه الخفير الوقوف داخل غرفة زجاجية صغيرة وانتظار معالي الوزير. وبعد قليل وصل الوزير الخوري بعد ان ادت شلة من الجيش التحية له “وضرب الباراظان” على حد قول مطانيوس. وفي هذه الاثناء لمح النقيب الخوري مطانيوس. فصرخ: مطانيوس اهلا اهلا…ورحب به كثيرا مما جعل مطانيوس يشعر ببعض الفخر والاعتزاز امام موكله. وعندما سأله النقيب الخوري عما يريد اجابه مطانيوس وهو يضحك:

  • طول عمرك معالي الوزير، بعد هذا الترحيب بي امام موكلي وصلت لي حقوقي.

                                * * *

هموم المهنة

        التقى احد الزملاء المحامين الاستاذ مطانيوس عيد الذي كان يحمل الروب على يده والعرق يتصبب منه بسبب حرارة الصيف وقال له: كيف تستطيع ان تتحمل هذا الروب؟

        فأجابه مطانيوس وهو يضحك:

  • طول عمرك، اللي بيقدر يتحمل مشاكل مهنة المحاماة بدو يتعب من حمل الروب؟

وكان المحامي المرحوم سامي لحود يقول ان مهنة المحاماة هي من اصعب المهن لان النتيجة هي في يد القاضي الذي يحكم حسب ضميره وقناعاته واجتهاداته.

        وفي هذا المجال اظهرت عدة دراسات ان معظم المحامين يقضون بمرض القلب لدرجة ان احد الزملاء الذي استشهد منذ عدة سنوات والذي كنا نحبه ونحترمه قال لمطانيوس بعد وفاة النقيب روجيه شيخاني اثر نوبة قلبية:

  • غريب …ان معظم الزملاء الكبار امثال جان تيان وادمون كسبار وروجيه شيخاني يموتون بسبب مرض القلب.

فأجابه مطانيوس مازحا:

  • يموتون بسبب مرض القلب لانك زميلهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى