مجرد رأي

القصة ليست ” رمانة ” بل قلوب ” مليانة “

عندما قررت المملكة العربية السعودية منع دخول الخضراوات والفاكهة اللبنانية الى اراضيها بسبب تهريب المخدرات داخل شحنة رمان مما يهدد السلم الغذائي لابناء المملكة والمقيمين فيها .

استوقفتني قضية أمير الكبتاغون الذي أوقف منذ سنوات في لبنان والذي طالبت به المملكة وضمنت له إقامة تليق به في السجن . كذلك استرعى انتباهي واعترافي بأن من صدّر الكبتاغون – المخدرات من لبنان الى السعودية، هل صدرها لتوزع مجانا أم ان هناك جهازا عمل على ايصالها بآمان الى المملكة، وهل تم تصديرها لتوزع مجانا واغراق السوق بها ام ان هناك من طلبها ودفع ثمنها مسبقا ؟

وبالرغم من حق المملكة في منع وصول الخضراوات والفاكهة من لبنان … يبرز سؤالا الى الواجهة …

هل سنشهد خضارا وفاكهة اسرائيلية في السوق السعودية بديلا عن اللبنانية ؟ وهذا ستجيب عنه الايام القليلة المقبلة .
ويبقى الكلام بالمباشر : الى مملكة الخير كما يحب للبعض في لبنان ان يسميها : هل تتحمل الدولة اللبنانية مسؤولية تهريب المخدرات حتى تعاقب ؟

ام يحق المثل القائل : ” القصة ليست رمانة بل قلوب مليانة ” .

في شهر الخير شكرا مملكة الخير على معاقبة لبنان .

وهل ستكون دولتا قطر والعراق هما محط رحال الخضراوات والفاكهة اللبنانية ؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى