أخبار دولية

شخصيات عامة لبنانية تطالب ماكرون بمواجهة “مافيا” أغرقت البلاد في البؤس

وجهت رسالة مفتوحة، اليوم الثلاثاء، إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، تطالبه بتجميد الأصول “المشبوهة” التي يحتفظ بها مسؤولون لبنانيون في بلاده لكسر شوكة “مافيا السياسة والاقتصاد التي أغرقت لبنان في أزمة وبؤس”.

وجاء في الرسالة التي نُشرت في صحيفة “لوموند” الفرنسية اليومية، ووقعت من قبل ما يزيد على 100 شخصية من المجتمع المدني اللبناني، أن على ماكرون إصدار تعليمات “بهدف تنفيذ الآلية القانونية لتجميد الأصول المشبوهة في فرنسا والتي يملكها قادة سياسيون واقتصاديون لبنانيون”.

وأضافت الرسالة أن

المافيا السياسية والاقتصادية مسؤولة عن البؤس والجوع وانعدام الأمن الذي يعاني منه المزيد والمزيد من اللبنانيين.

أشارت الرسالة إلى أن مثل هذه العملية القانونية يجب أن تستند إلى السابقة التي استهدفت الأصول “غير المشروعة” في فرنسا، والمملوكة من قبل بعض القادة الأفارقة ونائب الرئيس السوري السابق رفعت الأسد.

وزعمت الرسالة أن “هذا الفساد المستشري على نطاق واسع، أثرى بشكل فاضح القادة السياسيين اللبنانيين من خلال إفراغ الخزينة واختلاس المساعدات المرسلة بعد الحرب الأهلية”.

وقع الرسالة محامون وأطباء وصحفيون ونشطاء من بينهم أستاذ السياسة البارز كريم إميل بيطار، ووزير الثقافة اللبناني السابق ومبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة، والنائبة السابقة والمقدمة التلفزيونية بولا يعقوبيان.

صيغت الرسالة بعد أن قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، في مارس / آذار إن “الوقت قد حان” لزيادة الضغط الدولي على لبنان لتشكيل حكومة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى