أخبار دولية

هل تطيح كورونا بالانتخابات التشريعية الفلسطينية ؟

تحدثت مصادر إعلامية عديدة عن إمكانية تأجيل الانتخابات التشريعية المنتظرة في فلسطين نظرا لخروج الوضع الوبائي عن السيطرة في البلاد. وكانت وزارة الصحة الفلسطينية قد أعلنت اليوم في نشرتها الوبائية اليومية تسجيل ما يناهز الفي حالة إصابة بفيروس كورونا و10 حالات وفاة.

ورغم المساعي المكثفة للسلطات الفلسطينية سواء في الضفة الغربية ورام الله لاحتواء الازمة الصحية عبر حملات التطعيم الا ان وتيرة الحملات لازلت بطيئة حيث لم يتجاوز عدد من تلقوا جرعة واحدة على الأقل من اللقاح مائة ألف مواطن.

وقال مدير مركز القدس للمساعدة القانونية عصام العاروري أن “معدلات التطعيم لا تتجاوز 2500 جرعة يوميًا، وهو ضعيف جدا، وفي حال استمرت العملية بشكلها الحالي فلن تتجاوز ثلاثة آلاف جرعة يومياً، وهذا سيصطدم خلال أسبوعين بعودة متلقي الجرعة الثانية إلى المراكز، وتداخلهم مع من يفترض بهم البدء بالجرعة الأولى”.

هذا وقد نقلت مصادر مطلعة داخل وزارة الصحة الفلسطينية ان اتصالات مكثفة تتم بين مسؤولي الصحة صلب الوزارة واللجنة المركزية للانتخابات لتباحث سبل اجراء العرس الديموقراطي دون تعريض حياة الناخبين لخطر الإصابة بالفيروس.

ومن بين المقترحات التي تم تدارسها اعتماد التصويت الالكتروني الا ان ضيق الوقت قد يجعل الحل الأقرب هو تأجيل الانتخابات التشريعية الى حين تحسن الوضع الوبائي والسيطرة ولو جزئيا على الانتشار الواسع لفيروس كورونا بالبلاد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى