أخبار محلية

قبيسي يهنئ بالفصح ويؤكد على أن مبادرة بري هي الفرصة الأخيرة

هنأ مدير مكتب الرئيس نبيه بري النائب هاني قبيسي اللبنانيين عموما والطائفة المسيحية الكريمة بالاعياد المجيدة ودعا خلال متابعته شؤون خدماتية وبلدية واستقباله لرؤساء بلديات وفعاليات جنوبية وبقاعية الى توافق كل القوى السياسية على اخراج لبنان من أزمة المت به جراء عقوبات اقتصادية وحصار و سياسات مالية مرتهنة لمن يجاهر بحصاره وتجويع الشعب والوطن وسأل قبيسي : من المسؤول عن الانهيار ؟ ومن يخدم هذا الانهيار ؟ اليس ما يجري هو لمصلحة العدو الصهيوني الذي لا يتوانى يوما على خرق سيادتنا ويحاول سرقة مقدرتنا ونفطنا ويهديد بضرب البنى التحتية ؟ هل المطلوب منا الخضوع لهذا العدو الذي يهدف من خلال العقوبات الاميركية الى اخضاع الشعب اللبناني الذي أمن بحقه بالدفاع عن ارضه بتكاتف ​المقاومة​ و الجيش اللبناني .

واضاف : نقول لكل المراهنيين على خضوعنا واستسلامنا ان الشعب الذي صمد بوجه اعتى الجيوش وانتصر ودحر الاحتلال سينتصر على تجويعكم وحصاركم فإن المقاومة اثبتت للجميع أنها لا تزال قوة الردع بوجه كل من يريد الاعتداء على شعبنا وارضنا وما زالت الى جانب الجيش اللبناني تمثل الضمانة للدفاع عن لبنان في مواجهة العدوانية .
وشدد قبيسي على وجوب ان تتحمل السلطات الامنية والقضائية المختصة مسؤولياتها في ملاحقة الفاسدين والمحتكرين وتجار الازمات ،

وأكد قبيسي ان أحدا لن يستطيع ان يكسر ارادتنا في المقاومة للمشاريع والمخططات العدوانية الاسرائيلية وان احدا لن يؤثر على ارادة اهلنا باحتضان هذه المقاومة او ان يدق اسفيناً بين ابناء الجنوب للقضاء على ما كتبوه بتضحياتهم ودماء ابنائهم ومعاناة اسرهم وعوائلهم بهدف جعل لبنان سائباً امام اطماع العدو الاسرائيلي سنبقى على التزامنا بنهج الامام السيد موسى الصدر بالدفاع عن لبنان وحماية السلم الاهلي والعيش المشترك ولسنا بحاجة ان نقدم لاحد شهادة في الوطنية او نقدم تبريرا للدفاع عن ارضنا وشعبنا ووطننا، بل على من يطالب بنزع ​السلاح​ ان يبرر تقصيره عن القيام ببناء الدولة العادلة والقادرة على الدفاع عن ارضها وشعبها .
ودعا قبيسي الى الكف عن التمسك بالمصالح الشخصية والتسابق على اقتسام المغانم في وقت الوطن مهدد بخطر وجودي المطلوب من هؤلاء تقديم التنازلات من أجل اخراج الوطن من القعر الذي اوقعوه فيه وليبادروا اليوم قبل الغد على تأليف حكومة وحدة وطنية تضع حداً للانهيار وتشكل بدايةً للحلول والاصلاحات اللازمة والضرورية للنهوض واعادة اموال المودعين والاهتمام بلقمة عيش المواطنين .
نطالب كل سياسي شريف حريص على مستقبل وطن وشعب ان ينتهز اي فرصة لإنتشال الوطن من القعر الذي اوصلوه اليه فليتحمل كل مسؤوليته بالإسراع في تشكيل حكومة إنقاذيه إصلاحية تعيد ثقة الداخل و الخارج بالدولة ولردم الهوة العميقة من انعدام الثقة مع المواطنين”.
وأمل :ان تثمر المساعي التي تجري حالياً تأليف حكومة وباقصى سرعه تعطي أملاً للبنانيين الذين لا يُحسدون على ما هم فيه من هم ،
مؤكدا إن مبادرة الرئيس نبيه بري هي الفرصة الاخيرة لاستنهاض ما تبقى همم لدى السياسيين والشعب اللبناني فالوضع الداخلي اصبح على شفير الانفجار وسط الغليان الشعبي جراء الوضع الاقتصادي والازمة المالية وتفلت سعر الدولار والذي تحول الى قنبلة موقوتة يمكن أن تنفجر بالجميع إذا لم يتداركوا خطورة الموقف والاسراع الى تلقف مبادرة الرئيس نبيه بري الانقاذية

المصدر
مصطفى الحمود

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى