أخبار دولية

السّلطة برام الله تقرّ إجراءات جديدة لحماية الفلسطينيّين

في تصريح له الأسبوع الماضي، أعلن المتحدّث باسم الحكومة الفلسطينيّة سلسلة من الإجراءات الجديدة للحدّ انتشار فيروس كورونا في الضفّة الغربيّة.

عقد الناطق باسم الحكومة، إبراهيم ملحم، مؤتمرًا صحفيّا برام الله، أعلن فيه سلسلة من الإجراءات الجديدة للحد من انتشار الجائحة، من بينها منع الحركة بين المحافظات باستثناء الحالات الخاصّة، كتنقل الطواقم الطبيّة مثلا.
كما أعلن ملحم عن انطلاق التعليم الوجاهي في المعاهد والجامعات، مُشيرا إلى اعتماد الحكومة الامتحانات الالكترونيّة في معظم الحالات المسموح بها. وأكّد المسؤول الحكومي استمرار الدوام المدرسي كما هو في رياض الأطفال ودور الحضانة، دون أيّ تغييرات جوهريّة.
هذا وتشير دراسات تحليلية أُجريت مؤخّرًا إلى نجاح الخطط التي وضعتها السّلطة الفلسطينيّة لمواجهة تداعيات فيروس كورونا في السّنة الماضية وفي مطلع هذه السّنة، ويعود ذلك إلى فرض الحكومة لبروتوكول صحيّ صارم، رغم الخسائر الاقتصاديّة المترتّبة عن ذلك.
وبتوجيهات من الرئيس الفلسطينيّ أبو مازن، وضعت السلطة الفلسطينيّة خطّة متكاملة تشمل البعد السياسي والاقتصادي والاجتماع والأمني، من أجل مواجهة تداعيات فيروس كورونا على مختلف نواحي حياة الفلسطينيّين. ويقع تطبيق هاته الخطّة منذ أشهر، وتشير تحليلات بارزة إلى أنّ السلطة تمكّنت من إنقاذ الأوضاع من الانهيار، وأنّ نتائج الخطّة ستكون ماثلة بقوّة في السنوات المقبلة.
وفي سياق متّصل، تحرص السلطة برام الله على حفظ الأمن والاستقرار في الضفّة الغربيّة، من أجل الدفع بحركة الاقتصاد من ناحية، وضمان ظروف مناسبة لإجراء الانتخابات الفلسطينيّة من ناحية ثانية.

تُشيد عديد الجهات الإقليمية والدوليّة بحسن إدارة السلطة الفلسطينيّة للأوضاع الحرجة، وهو ما يجعل معظم استطلاعات الرأي تأتي مؤكّدة على ثقة الشارع الفلسطينيّ في قياداته السياسيّة برام الله.

أعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى