متفرقات

الإعلان عن تشكيل “إتحاد جمعيات المودعين في لبنان”.

بدعوة من جمعية “ودائعنا حقّنا” وبعد عقد إجتماعين تحضيريّين سابقين، عُقد اجتماعاً افتراضياً يوم الجمعة الواقع فيه ١٩ / ٢ /٢٠٢١ بمشاركة رؤساء الجمعيات التالية ومُمثلين عنها:

إعلان


” جمعية ودائعنا حقنا”، رئيسها الدكتور طلال حمود ، “جمعية صرخة المودعين رئيسها الاستاذ علاء خورشيد ” ، “الجمعية اللبنانية للدفاع عن حقوق المودعين (LADD)، رئيسها الاستاذ المحامي كريم مجبور ” و”لجنة حقوق المودعين، رئيسها الاستاذ عدنان همدر ” وتم الاتفاق على البنود التالية:
أولاً : اعلان تأسيس ” اتحاد جمعيات المودعين في لبنان ” يضمّ الجمعيات الأربعة التي حضرت الإجتماع، وبحيث يُترك الباب مفتوحاً لإنضمام كل الجمعيات واللجان والروابط المنشأة والشخصيات والفعاليات المُهتمّة بقضية الدفاع عن حقوق المودعين في المصارف اللبنانية والناشطة حالياً او تلك التي قد تنشئ لاحقاً.
ثانياً: التوافق على أن تكون مهمة الاتحاد هي الدفاع عن جميع حقوق المودعين في المصارف اللبنانية والحفاظ عليها وإعادتها لهم بناء للطلب بدون اي قيد او شرط وفي الوقت الذي يرونه مناسباً.
ثالثاً : قرّر المُجتمعون بأن يقوم الاتحاد بالتحرّك بكافة الوسائل المُتاحة من المراجعات القانونية والقضائية والملاحقات الادارية لدى كافة السلطات القضائية الجزائية والمدنية كما و الجهات المعنية والمسؤولة والقيام بالإحتجاجات اللاعنفية من أجل الحفاظ على حقوق المودعين.
رابعاً : يُطالب الإتحاد المودعين اولاً بصفتهم اصحاب القضية ووسائل الاعلام المقروءة والمرئية والمسموعة ثانياً وخاصةً بمواكبته في كل ما من شأنه مُناصرة المُودعين وفضح كل من عمل أو يحاول ان يعمل على هدر حقوقهم فيها وخاصة المصارف واصحاحبها ورؤساء مجالس إدارتها والمساهمين فيها.
خامساً : يُطالب الإتحاد جميع المودعين ان يشاركوا في جميع التحرّكات والمُبادرات التي سيدعو اليها حيث سيشكّل ذلك الرافعة والضمانة الأكبر للحفاظ على حقوقهم.
سادساً : قرر الإتحاد إعلان حالة الطوارئ لتنفيذ مهمّاته ساعة بساعة بحيث تبقى إجتماعاته مفتوحة حتى يتم ّتحقيقها، كما ويحذر الإتحاد كل من تُسوّل له نفسه هدر حقوق المودعين.
سابعاً : يتولّى رئاسة الإتحاد وتنسيق اموره دورياً وكل اسبوعين رئيس جمعية من الجمعيات الأربعة المُشاركة بحسب تسلسل الأحرف الأبجدية، على ان تبدأ الدورة الحالية إبتداءً من هذا اليوم برئاسة جمعية ودائعنا حقّنا المُمثلة بشخص رئيسها الدكتور طلال حمود
وبناءا على ما تقدم، دعا حمود الي إجتماع طارئ للإتحاد يوم الإثنين القادم في٢٢ / ٢ / ٢٠٢١ للبحث في آليات التصدّي والتحرَك في مواجهة هذه الأزمة.
ثامنا” : إن الإتحاد لا يتعاطى بالشأن السياسي أو الديني أو الطائفي, و عمله فقط محصور فيما يخصّ المودعين وأموالهم ومُتابعة كل ما يتعلّق بذلك.

أعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى