صحة

حوالي ثلث المصابين بأعراض خفيفة لـ”كورونا” يعانون منها بعد أشهر

مر عام تقريباً منذ أن أصيب مايكل ريغان، الذي يبلغ من العمر 50 عاماً  بفيروس كورونا. وقال ريغان وهو يستذكر صباح 22 آذار من عام 2020، “استيقظت في الصباح، وشعرت بالحر الشديد، وبضيق في التنفس، فدخلت الحمام محاولاً التقاط أنفاسي، وسعلت دماً على الفور. وانتهى المطاف بي في المستشفى ذلك اليوم، وثبتت إصابتي بفيروس كوفيد”.

وقال ريغان إنه “أمضى شهرين وهو يدخل ويخرج إلى المستشفى في الربيع الماضي، وعلى الرغم من صعوبة ذلك، إلا أن ما مر به منذ ذلك الحين يمكن اعتباره سيئاً، إن لم يكن أسوأ، وتشمل أعراضه الحالية ألماً مستمراً في الصدر، وألماً موجعاً في الأعصاب في يديه وساقيه، ونوبات، ورعشات، وفقدان الرؤية في عين واحدة”.

وعلى عكس ريغان، عندما أُصيبت ستيفاني كوندرا البالغة من العمر 34 عاماً بفيروس كورونا الصيف الماضي، فهي لم تضطر إلى دخول المستشفى. وكانت أعراضها خفيفة نسبياً، وكانت تتضمن التعب، وضيق التنفس، وآلاماً في المعدة، والتشنج، وحمى خفيفة.

ولكن، بعد أن بدا أنها تعافت من مرضها الحاد، قالت كوندرا إنها “بدأت في تطوير مجموعة واسعة من المشاكل الصحية التي تضاءلت، ولكنها لم تختف كلياً، ومنها آلام الجيوب الأنفية، والغثيان، وفقدان الشهية، والتعب الشديد، والدوّار، وإحساس بالحرقة في صدرها، والسعال الجاف، والضباب الدماغي، والارتباك، ومشاكل في التركيز، وتذكر الكلمات”.

وبينما قالت كوندرا إنها بدأت تتحسن في بداية عام 2021، إلا أنها وصفت تقدمها بأنه بطيء ومتقطع، وذكرت أنها “قادرة على العمل لـ4 ساعات خلال اليوم كحد أقصى على الأرجح”. وبعد مرور أكثر من عام على الجائحة، ما أصبح واضحاً هو أن “SARS-CoV-2″، وهو الفيروس المسبب لـ”كوفيد-19″، هو فيروس مربك. ولا يدرك بعض الأشخاص أنهم مصابون به على الإطلاق، بينما أُدخل البعض إلى المستشفى، ومات بعضهم. وتمرض مجموعة متزايدة من الأشخاص، ثم لا يتعافون بشكل كلي.

وفي بعض مجموعات الدعم، يشير بعض أولئك الأشخاص إلى أنفسهم أحياناً بأنهم “أصحاب الرحلة الطويلة” (long-haulers)، أي أصحاب الأعراض طويلة المدى. ولا أحد متأكد من النسبة المئوية للأشخاص الذين يعانون من متلازمة ما بعد كوفيد بعد إصابتهم بفيروس “SARS-CoV-2”.

وتُلقي رسالة بحثية جديدة نُشرت في مجلة JAMA – Network Open الضوء على هذه الحالة. وتابع باحثون من جامعة واشنطن 177 شخصاً أُصيبوا بعدوى “SARS-CoV-2” مؤكدة مختبرياً لتسعة أشهر، وهي أطول متابعة حتى الآن. والجدير بالذكر أن هذه المجموعة تضمنت 150 مريضاً خارجياً  عانوا من مرض “خفيف”، ولم يدخلوا إلى المستشفى.

ووجد الباحثون أن 30% من المستجيبين أبلغوا عن أعراض مستمرة. وكانت الأعراض الأكثر شيوعاً هي التعب، وفقدان حاسة الشم، أو التذوق. وأفاد أكثر من 30% من المستجيبين بأن نوعية الحياة أصبحت أسوأ مقارنةً بما كانت عليه قبل المرض. وأفاد 14 مشاركاً 8%، بما في ذلك 9 أشخاص لم يدخلوا إلى المستشفى، بأنهم يواجهون صعوبة في أداء نشاط معتاد واحد على الأقل، مثل المهام اليومية.

وكتب الباحثون أنه مع وجود 57.8 مليون حالة في جميع أنحاء العالم، سيؤدي الضعف طويل المدى، حتى لو كانت مجرد حالات قليلة، إلى “عواقب صحية واقتصادية هائلة”. وهناك الآن أكثر من 110 ملايين حالة في جميع أنحاء العالم، وفقاً لأحدث البيانات التي جمعتها جامعة “جونز هوبكنز”.

ووجدت دراسة أكبر بكثير، نُشرت في أوائل كانون الثاني في  مجلة “The Lancet” الطبية، أنه من بين 1733 مريضاً بفيروس كورونا عولجوا في مدينة ووهان الصينية، لا يزال 76% منهم يعانون من عرض واحد على الأقل بعد ستة أشهر من بدء أعراضهم. ولكن، كانت هذه المجموعة مكونة بالكامل من مرضى أُدخلوا إلى المستشفى.

أعلان
المصدر
CNN بالعربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى