أخبار دولية

الأسد يُصدر قانوناً لدعم مشاريع محدودي ومعدومي الدخل

أصدر الرئيس #الأسد القانون رقم /8/ الذي يسمح بتأسيس #مصارف_التمويل_الأصغر بهدف تحقيق الاستفادة المالية لأكبر شريحة ممكنة من صغار المُنتجين وأصحاب الأعمال الصغيرة ممن يستطيعون ممارسة عمل اقتصادي، لكنهم غير قادرين على تأمين التمويل اللازم له.

وتمنح مصارف “التمويل الأصغر” قروضاً تشغيلية للأفراد المنتجين بقيمة تصل إلى أكثر من 15 مليون ليرة سورية، بكفالة أو بدون كفالة مع #إعفاءات غير مسبوقة من جميع الرسوم على كافة العقود أو العمليات التي يجرونها مع مصارف #التمويل_الأصغر، بما فيها رسوم الرهن ورسم الطابع، وهذا الأمر سيُخفض تكلفة #القرض. يشكل هذا القانون فرصة لكل مَن يفكر بإنشاء مشروعه الصغير، وأيضاً لمن لديه مشروعاً ويطمح لتوسيعه.

ويشكل القانون بوابة لتحسين #الوضع_المعيشي للفئات ضعيفة الدخل من خلال تمويل #الورشات و #الأعمال_الانتاجية لتلك الفئات. ويجمع المرسوم في #بيئة_قانونية مَرنة بين المموِّلين والمقترضين فيضعُهم أمام فرصة غير مسبوقة من تبادُل المنفعة. وبالتالي فإن رأس المال سيشتغل ويتحرك بانسيابية ونجاح في #سوق_الاستثمار_الصغير، والمُنتجون المقترضون سيتحركون نحو بناء مشاريعهم وورشاتهم وأعمالهم الصغيرة التي كانت تنتظر تمويلاً وبيئة تشريعية متخصصة توفر قدرة مستدامة لهذه المشاريع كي تنمو وتكبر، وتُصبح نتائجُها أرقاماً مهمةً في عجلة #الاقتصاد السوري، لا سيما في ظل #عقوبات أحادية جائرة تُصعّب ظروف معيشة للمواطن.

وبحسب القانون، يُسمح لهذه المصارف قبول #الودائع وفتحِ #الحسابات_الجارية و #حسابات_التوفير، وتقديم #خدمات_التأمين وإعادة التأمين للمقترضين، وكذلك خدمة #تحويل_الأموال داخل سورية وهكذا سيُصبح صغار المنتجين أمام مجموعة من #الخدمات_المصرفية التي تطوّر نمط حياتهم أيضاً.

وخاضت سورية تجربة التمويل الصغير منذ مطلع العام 2001 عبر مؤسسات تنموية قدمت آلاف القروض الصغيرة التي أثمرت مشاريعَ ناجحة، لكن هذا القانون يأتي اليوم لتطوير هذه التجربة وتمكين الفئات الضعيفة المنتجة من امتلاك أدوات عملها.وحدد القانون مبلغ خمس مليارات ليرة سورية كحد أدنى رأسمال المصرف الذي سيتم تأسيسه، ومنح هذه المصارف مزايا وأعفاها من #ضريبة_الدخل على الأرباح طيلة السنوات الخمس الأولى من عملها.

الأمر الذي سينعكس إيجاباً على المقترضين والمستفيدين من هذه المصارف.

أعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى