حوادث

جريمة مروعة ضحيتها سبعينية: ضربة على رأسها من ابنة الـ18 سنة أودت بحياتها

وقعت جريمة قتل مروعة أمس الخميس، جريمة أقل ما يقال فيها أنها “شنيعة”، تتجرد منها كل المعايير الإنسانية في بلدة حرف مزيارة في قضاء زغرتا، ضحيتها سيدة سبعينية تدعى روز غ.

إعلان

تقطن وحدها في منزلها وأولادها البعض منهم في المهجر والبعض الاخر في لبنان.وعلم موقع vdlnews ، خلال حديث مع شقيق المغدورة، والذي فضّل عدم الكشف عن اسمه، بتفاصيل الجريمة التي أودت بحياتها.

“منذ فترة وجيزة تركت العاملة الأثيوبية التي كانت تعمل في منزل روز وظيفتها، فاضطرت أن تأتي بعاملة أخرى من الجنسية السورية والفتاة تبلغ من العمر 18 سنة”، و” كانت روز دائماً تثني على جهود الفتاة وكانت “مبسوطة منها كتير”، على حد قول شقيقها.ويتابع شقيق المغدورة سرد مجريات الحادثة قائلا:

“اتصلت بها مراراً وتكراراً دون أن تجيب”، ما دفع بابنها أن يأتي في الصباح من يوم أمس ليطمئن عليها، وإذ به يرى البيت مقفلا بالكامل ولا أحد يجيب”، فظن أنها من الممكن أن تكون قد أطالت في السهرة على التلفاز ليلاً ولا تزال غارقة في نومها، فرحل”.

ويضيف الشقيق المفجوع حديثه لموقع vdlnews قائلا: “عاودت ابنة الضحية الاتصال بها غير أنها لم تجب أيضاً، عندها طلبت من ابنها أي (حفيد المغدورة) أن يذهب إلى منزل روز ويعود ليتحقق ما إذا كانت قد استفاقت من نومها وفي الوقت عينه أن يدخل هو إلى المنزل لأنه يعرف طريقة يفتح فيها الباب “الألمنيوم”.

واستمر الشقيق في سرد مجريات الحادثة، فقال: “للأسف دخل الحفيد ورأى جدته مضرجة بدمائها ولا أحد غيرها في المنزل”، بالإضافة إلى أن أبواب الخزانات كانت مفتوحة بالكامل وأثاث المنزل مبعثر، فاتضح أنه من الممكن أن تكون قد تعرضت للسرقة”.

“عندها تواصلنا فوراً مع القوى الأمنية التي حضرت إلى المكان وكشفت على موقع الجريمة وأكدت لنا أن روز تعرضت لضربة على رأسها بواسطة المطرقة أو (الة حادة) ومن المرجح أن تكون خادمتها هي من نفذت هذه الجريمة لأنها متوارية عن الأنظار حتى هذه اللحظة، وفق الراوي”.وختم بحرقة قائلاً: “امرأة عمرها فوق الـ70 ما فيها تقاوم، شي بيقهر”.

وتمنى الشقيق على الأجهزة الأمنية كشف ملابسات الحادثة والوصول إلى الحقيقة بأسرع وقت”.

أعلان
المصدر
VDL news / ريتا مقدسي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى