أخبار محلية

لقاء تشرين: كف يد صوان وكم الإعلام تمهيد لطمس جريمة تفجير المرفأ

اعتبر “لقاء تشرين” في بيان أنه بعدما “استنفدت كل الذرائع الدستورية والكورونية والامنية لإسكات اللبنانيين، يأتي إقصاء المحقق العدلي فادي صوان عن جريمة تفجير مرفأ بيروت في 4 آب الماضي، بناء على شبهة إمكان قيامه بتحقيقات وتوقيفات جدية متعلقة بالجريمة التي دمرت عاصمة اللبنانيين وقتلت احباءهم”.

إعلان

وقال: “بعد ساعات على القرار الفضيحة، توافقت النيابة العامة التمييزية على طلب تخلية رئيس اللجنة الموقتة لإدارة واستثمار مرفأ بيروت حسن قريطم، ورئيس مصلحة الأمن والسلامة في المرفأ محمد زياد العوف المدعى عليهما في جريمة انفجار المرفأ. يأتي ذلك بعد أقل من 24 ساعة على استدعاء مديري وسائل الاعلام المرئية اللبنانية من قبل لجنة الاتصالات والاعلام في البرلمان الفاقد لشرعية الشعبية، لتتحول الى جلسة إمعان في انتهاك حق دستوري اصيل يتعلق بالحريات العامة وعمادها الحريات الإعلامية، إكراما لميليشيا السلاح التي تحاول تغيير وجه لبنان الحضاري والثقافي والسياسي”.

ودعا اللقاء إلى “تشكيل أدوات ضغط تؤدي الى تغيير المعادلة الحالية وتطلق مسارا تحويليا لإنقاذ لبنان من قبضة تحالف المافيا والميليشيا والمال، للتصدي للهجمة المضادة التي تقوم بها هذه المافيا محاولة استعادة ما فقدته من هيبة ومشروعية بعد ثورة 17 تشرين”، وشدد على ضرورة “إجراء تحقيق دولي في انفجار المرفأ وتوفير حماية دولية توفر ضمانات دولية لاحترام حقوق الانسان في لبنان”.

أعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى