كورونا

ضو تسلم جهاز تنفس لمحافظة الجنوب من اماكو

تسلم محافظ الجنوب منصور ضو ظهر اليوم جهاز تنفس ضمن مبادرة من صاحب شركة “اماكو” علي العبدالله الذي وضع50 جهاز اً تم تسليم 20 منهم لجمعيات ومؤسسات في مدينة صيدا ، على أن توزع باقي الأجهزة لمناطق أخرى في الجنوب ، وذلك مساهمة منه بالتخفيف من معاناة المواطنين الصحية لمكافحة جائحة كورونا . وجرى تسليم الجهاز خلال زيارة قام بها العبدالله للمحافظ ضو في مكتبه في سرايا صيدا على رأس وفد ضم هناء العبدالله ورئيس تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا ماجد حمتو .

إعلان

ضو

اثر اللقاء ثمن ضو مبادرة العبدالله معتبرا انها ” تاتي استكمالًا للجهود التي تقوم بها النائب بهية الحريري مع القطاع الصحي على صعيد مدينة صيدا وبالتعاون مع رئيس اتحاد بلديات صيدا الزهراني رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي وكافة مؤسسات المجتمع بقطاعيه العام والخاص لمواجهة فيروس كورونا والوقوف يداً بيد إلى جانب الأهالي و المواطنين لتخفيف معاناتهم وصولاً بهم إلى بر الأمان .”

العبدالله

من جهته العبدالله اعتبر أن ” لبنان يمر في اصعب مراحله مع تراكم أزماته الاقتصادية و المعيشية والصحية ، وقال ” انطلاقاً من كوننا نعمل في القطاع الصناعي وكمجموعة لشركة “اماكو ” وجدنا أنه من واجبنا الوقوف إلى جانب أهلنا ومجتمعنا المدني عبر المساهمة من خلال مبادرتنا في تقديم جهاز تنفس لمحافظة الجنوب الذي يأتي في عداد 50 جهاز للتنفس تم تسليم 20 منها لجمعيات ومؤسسات في صيدا ، على أن نستكمل مبادرتنا بتوزيع عدد المتبقي منها في مناطق أخرى جنوبية ، تاكيداً منا على مبدأ التكافل والتضامن مع فعاليات المدينة الذي بات من سلم أولوياتنا بهدف مكافحة وباء كورونا .”

ودعا العبدالله ” المجتمع بكافة شرائحه لتظافر الجهود في هذه المرحلة الحرجة ليتمكن لبنان من تخطيها ، مؤكداً ” أن الشعب اللبناني مرت عليه مشاكل وصعوبات كبيرة واستطاع تجاوزها بتضامن وتكافل المجتمع بمختلف قطاعاته الرسمية والخاصة والمدنية .”

حمتو
من جهته حمتو أشاد بدور المحافظ ضو وجهوده خاصة في ما يتعلق بتسهيل ودعم كل المبادرات على صعيد المجتمع المحلي . وقال ” تشرفنا اليوم في هذه الزيارة في إطار الشراكة الدائمة بين القطاعين الخاص والاهلي لجهة المبادرة التي قدم عبرها السيد علي العبدالله جهاز التنفس لمحافظة الجنوب مشكورا ضمن تخفيف معاناة الأهالي الصحية على صعيد مدينة صيدا والجنوب في ظل جائحة كورونا .

وامل حمتو في الختام ” قيام كل الفعاليات والجهات المعنية في المدينة بمبادرات مماثلة لمساعدة اهلنا مع في ظل الضائقة الاقتصادية من جهة وجائحة كورونا من جهة أخرى .”

أعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى