أخبار محلية

خليل: هناك من يريد أن يمسك بقرارات الحكومة لحسابات خاصة

أشار عضو كتلة “التنمية والتحرير” النائب علي حسن خليل خلال لقاء لقيادة حركة أمل في البقاع، الى ان “أصحاب الشأن والمعنيين مباشرة بتشكيل الحكومة غير مستعدين لتقديم مصلحة الوطن على مصالحهم الخاصة”، طالبا منهم “بأن يبتعدوا عن كل الحسابات الضيقة، التي لا تراعي الظروف والمرحلة الاستثنائية التي نعيشها، لكن للأسف ان ما حصل خلال اليومين الماضيين جعلنا امام واقع يدفعنا الى اليأس الحقيقي من هذه التصرفات التي اعاقت تشكيل الحكومة، وبالتالي هي تعيق إمكانية انطلاق الوطن ووضعه على طريق الإصلاح من جديد”.

وأضاف :”عملنا ودعونا من خلال المرحلة الماضية، وقام رئيس مجلس النواب نبيه بري بجهد استثنائي خلال الأسابيع الماضية من أجل تقريب وجهات النظر، من أجل صياغة مبادرة التحسس بالظرف الاستثنائي، ونحن نعرف تماما بأن تشكيل الحكومات في لبنان يخضع لمعايير سياسية وتوازنات سياسية وتمثيل سياسي، وأن الحكومات هي مركز القرار السياسي” ، مؤكدا أنه “قلنا لان الظرف استثنائي ولأن الوقائع المالية والاجتماعية والنقدية والمصرفية تفرض علينا تعاطٍ استثنائي، ولأن الجهات المانحة، أو الجهات التي عبرت عن استعدادها لدعم لبنان في المرحلة المقبلة طرحت مجموعة من العناوين وهي قيام حكومة غير سياسية، وحكومة اختصاصيين تعكس تمثيلا حقيقيا وتشكل قيمة اضافية مسؤولة عن صياغة حلول لهذا البلد وافقنا على شكل هذه الحكومة وتعاطينا بمسؤولية مع هذا الأمر”.

وأفاد بأنه “قدمنا أقصى درجات التسليم من أجل الوصول إليها، وعلى هذا الأساس قدم بري الصيغة القائمة على حق الكتل النيابية في اقتراح ما تراه مناسبا، وعلى دور الرئيس المكلف في اقتراح الاسماء التي يريدها مع ان يكون هناك اقتراح مبني على الكفاءة والالتزام بالمعايير التي اتفقنا عليها فيما يسمى بالمبادرة الفرنسية، لكن للأسف، وهنا سأتحدث بأعلى درجات الصراحة، هناك من يريد أن يكرس واقعا ما يشبه الثلث الضامن في الحكومة وهناك من يريد أن يؤثر ويمسك بقرارات هذه الحكومة لحسابات خاصة به”، مضيفا “لهؤلاء نقول، نحن لأننا نشعر مع الناس ونعيش واقع هؤلاء الناس الذين كفروا بسياساتنا والذين كفروا بنتيجة الوضع الاقتصادي والاجتماعي الصعب جدا لم يعد هؤلاء يحتملوا التنظير وهذه الحسابات الخاصة ، الناس لم تعد تحتمل ومن يطالب بحصة على حساب الآخر من أجل أن يضغط عليه بموقع آخر فوضع البلد لا يحتمل على الإطلاق”.

وتابع :”علينا ان نشعر بمسؤولية تجاه المؤسسات التي تطالب اليوم الاسراع بالخروج من الأزمة السياسية للانتقال الى المرحلة الجديدة التي نستطيع من خلالها ان ننطلق الى الخطط التفصيلية على اكثر من مستوى، لكن للأسف نحن متشائمين مما حصل في الأيام الماضية، ونتطلع وندعو القوى من دون استثناء ممن نلتقي معه ومن نختلف معه إلى إعادة النظر بموقفه، والى الابتعاد عن الحسابات الخاصة، وعن التوازنات التي يفرضها لحماية مصالحه”، معتبرا أن “مصلحتنا جميعا هي في تشكيل سريع للحكومة وفي إقرار الخطط التي تنقذنا وتنقذ شعبيتنا، وشعبيتكم لا تبنى على الاعتراض، وقوتكم الشعبية لا تبنى بالامتناع عن تأمين مصالح وحياة الناس، الفقر اليوم تجاوزت نسبته الستين بالمئة”.

ورأى ان “القوي هو من يتنازل من أجل الوطن، هو من يمد يده الى شريكه في الوطن، هو من يتعاطى معه على قدر من المسؤولية في صياغة وصيانة الحقوق، والقوي اليوم ليس من يتحكم بتوقيع ما بقدر ان يمارس ابوة ورعاية ومسؤولية وطنية تبعده عن كل ما يضيق او يقزم او يحجّم الدور الوطني العام بانفتاح ومحبة ومسؤولية باي شكل من الأشكال، وكما يريد البعض ان يفهمها فليفهمها”.

أعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى