أخبار دولية

رئيس وزراء أوروبي يثير موجة غضب وانتقادات … والسبب مأدبة غداء

تعرض رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، لانتقادات واسعة عقب ظهوره في مأدبة غداء برفقة نحو 40 شخصا، رغم حظر التجمعات في البلاد بسبب جائحة كورونا.

إعلان

وانتشرت مقاطع فيديو وصور خلال عطلة نهاية الأسبوع على وسائل التواصل الاجتماعي، تظهر ميتسوتاكيس خلال زيارته لجزيرة إيكاريا، وهو يشارك في مأدبة ضمت عددا كبيرا من الأشخاص على شرفة منزل النائب المحلي من حزب الديمقراطية الجديدة الحاكم، كريستودولوس.

وكان ميتسوتاكيس يزور جزيرتي إيكاريا وفورنوي النائيتين في شرق بحر إيجة للإشراف على تقدم حملة التطعيم ضد فيروس كورونا. وبحسب تقارير إعلامية محلية، حضر المأدبة مسؤولون حكوميون ووزراء ومسؤولون صحيون أيضا.

وكان ميتسوتاكيس قد اتُهم سابقا بخرق قواعد الإغلاق في أوائل ديسمبر، بسبب ركوب الدراجات في الجبال مع زوجته في غابة حول جبل بارنيثا بشمال أثينا، والتقاط الصور مع العديد من المارة، لم يرتد أي منهم أقنعة الوجه للحمايو من كورونا.

في غضون ذلك، شجب جميع أحزاب المعارضة مأدبة رئيس الوزراء هذه، ووصفت الصور المتداولة بـ”الاستفزازية” و”العدوانية”، ورئيس الوزراء بـ”المتعجرف بشكل غير مسؤول”.

وقال أليكسيس تسيبراس، زعيم حزب المعارضة الرئيسي سيريزا: “الرجل الحكيم لا يرتكب نفس الخطأ مرتين.. من الواضح أنه ليس إهمالا، لكنه يظهر الغطرسة والتباهي العميقين.. أنا في السلطة وأفعل ما أريد. لماذا؟ لأنني أستطيع القيام بذلك!”.

مأدبة في زمن كورونا.. رئيس وزراء أوروبي يخالف قواعد بلاده للمرة الثانية ويثير موجة انتقادات (فيديو)

من جهته، قال المتحدث باسم الحكومة اليونانية، إنه خلال مأدبة الغداء تم اتخاذ جميع الإجراءات الصحية الوقائية، حيث عقد الاجتماع في الهواء الطلق وارتدى الأشخاص الأقنعة بين الوجبات. وأضاف أن عدد الحاضرين كان مرتفعا لأن رئيس الوزراء رافقه وفد حكومي من أثينا، فضلا عن فريقهم الأمني.

وأضاف أن انتقادات المعارضة “تفتقر إلى الجدية”، مشيرا إلى أنه “على أي حال، في جولات رئيس الوزراء المقبلة، سيتم بذل كل جهد ممكن لتجنب خلق انطباع خاطئ”.

ويأتي ذلك في عطلة نهاية الأسبوع الأولى من قيود جديدة صارمة فرضتها الحكومة في أجزاء كثيرة من البلاد، بالإضافة إلى حظر تجول سابق يبدأ في الساعة 6 مساء.

مأدبة في زمن كورونا.. رئيس وزراء أوروبي يخالف قواعد بلاده للمرة الثانية ويثير موجة انتقادات (فيديو)

ويخضع اليونانيون للإغلاق منذ نوفمبر الماضي، ولا يسمح لهم بحضور التجمعات أو الانتقال من بلدية إلى أخرى لزيارة عائلاتهم. ويسمح لهم فقط بمغادرة منازلهم للذهاب إلى العمل، والتسوق للحصول على الضروريات، وزيارة الطبيب أو ممارسة الرياضة بالقرب من منزلهم، وفي مجموعات لا تزيد عن 3 أشخاص.

وقد يواجه المخالفون للقواعد غرامة مالية قدرها 300 يورو، ومنظمو التجمع 3000 يورو.

وتوفي ما يقرب من 6000 شخص بسبب فيروس كورونا في اليونان حتى الآن، وأكثر من 260 شخصا في العناية المركزة حاليا. وأجبر ارتفاع عدد حالات الإصابة مرة أخرى الحكومة على إعلان قيود جديدة يوم الجمعة الماضي.

أعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى