أمن وقضاء

فقط في لبنان تتحول المخالفة إلى جنحة بمباركة قاضٍ خاضع لأهواء الأمنيين والسياسيين

صدر عن مجموعة الشعب يريد اصلاح النظام البيان التالي:

إعلان

فقط في لبنان تتحول المخالفة إلى جنحة بمباركة قاضٍ خاضع لأهواء الأمنيين والسياسيين.

فقط في لبنان يتم سحل المحامي في الشارع وتوقيفه كما المهندس في النظارات بإشارة غير معللة من قاضٍ خاضع لأهواء الأمنيين والسياسيين.

فقط في لبنان هيبة القوى الأمنية لا تكون مصانة إلا بخرق القوانين والإستعلاء على المواطنين وفبركات يصدقها ويباركها قاضٍ ضعيف خاضع لأهواء الأمنيين والسياسيين.

فقط في لبنان قلة قليلة من القضاة تبعث الأمل بمكافحة الفساد يواجههم قضاة يغضون الطرف عن التجاوزات وهؤلاء هم الخاضعون لأهواء الأمنيين والسياسيين.

منذ الأمس والمهندس ربيع لبكي موقوف نتيجة مخالفته وزوجته وآخرين كانوا معهم قراراً إدارياً يتعلق بالإغلاق العام بإشارة من معاون مفوض الحكومة في المحكمة العسكرية القاضية منى حنقير.

ضاق صدر القوى الأمنية والسياسيين بمواطنين من بيروت يتضامنون مع أوجاعهم وأوجاع أبناء طرابلس، معترضين على أداء نواب يفترض بأنهم يمثلون الأمة جمعاء.

تدين مجموعة الشعب يريد اصلاح النظام هذه الممارسات البوليسية وتعتبر أنه آن الأوان لمحاسبة القضاة الذين يخالفون القانون أمام القضاء الوطني وأمام المحاكم الدولية إذا لزم الأمر.

وتدعو المجموعة القضاء ليكون آمراً للأجهزة الأمنية وليس مأموراً منها أو خاضعاً لرغباتها، و إلى اطلاق سراح المهندس ربيع لبكي بشكل فوري والتفرغ لمن عاث بالبلد وأهله وكرامته وماله بدلاً من التلهي بملاحقة الشرفاء والأحرار.

أعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى