وفيات

دفعا حياتهما ثمنا لإنقاذ أرواح الناس… بلدة القليعة مفجوعة بوفاة أخوين شابين

فجعت بلدة القليعة بوفاة أخوين بفيروس كورونا، يعملان ممرضين في أحد مستشفيات العاصمة بيروت، هما روميل إبن ال32 عاما وروبير طوبيا وعمره 29 عاما بفارق بضعة أيام بينهما.

إعلان

ونزل خبر وفاتهما على عائلتهما وأصدقائهما وأبناء بلدتهما كالصاعقة، فهما في ريعان شبابهما وكانا في الصفوف الامامية في مكافحة هذه الجائحة التي تضرب لبنان والعالم، ودفعا حياتهما ثمنا لإنقاذ أرواح الناس.

أعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى