متفرقات

اعتصام لمخاتير البقاع رفضا للجرائم التي تحصل على طريق بعلبك – رياق

نفذ مخاتير بلدات بريتال، حورتعلا، حزين، النبي شيت، وبعلبك اعتصاما أمام دار بلدية بريتال استنكارا لجرائم القتل وعمليات السلب والخطف والاستدراج التي تحصل على طريق بعلبك – رياق، وكان آخرها عملية القتل التي حصلت على الطريق الدولي وذهب ضحيتها جهاد الويزاني وولده حسن.

وحمّل المعتصمون الأجهزة الأمنية مناشدة الدولة الضرب بيد من حديد وملاحقة المخلين بالامن ورفض مسألة الأمن الذاتي.

وتلا مختار بريتال، أحمد طليس، بيانا باسم المعتصمين طالب فيه بفرض الأمن في منطقة استبيحت من قبل عصابات الخطف والقتل وكان آخرها مقتل جهاد الويزاني.

وطالب الأجهزة الأمنية والنواب والسياسيين لفرض الأمن في المنطقة كأولوية.

أعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى