كورونا

بين الصين واميركا … صراع ولادة الوباء يتفاقم

لم يتحدث أعضاء فريق مؤسسة الصحه العالميه WHO الذين غادروا المستشفى الواقعه في ووهان Wuhan مع الصحفيين الذين ظلوا على مسافة منذ أن غادرت المجموعة فندق الحجر الصحي يوم الخميس.
وكتبت عضوة الفريق ماريون كوبمانس على تويتر “عدت للتو من زيارة مستشفى جينينتان المتخصص في الأمراض المعدية وتم تخصيصه لعلاج الحالات الأولى في ووهان. قصص مشابهة تمامًا لما سمعته من أطباء وحدة العنايه في واشنطن.
وواجه التحقيق الذي تقوده منظمة الصحة العالمية تأخيرات ومخاوف بشأن الوصول والمشاحنات بين بكين وواشنطن ، التي اتهمت الصين بإخفاء مدى انتشار المرض الأولي وانتقدت شروط الزيارة التي أجرى الخبراء الصينيون بموجبها المرحلة الأولى من البحث. .
وقالت منظمة الصحة العالمية يوم الجمعة إن أعضاء الفريق سيقتصرون على الزيارات التي ينظمها مضيفوهم الصينيون ولن يكون لديهم أي اتصال بأفراد المجتمع ، بسبب القيود الصحية و الLockdown.
وقبل عام بالضبط ، أعلنت منظمة الصحة العالمية حالة طوارئ صحية عامة تثير قلقًا دوليًا (PHEIC) ، وهو من أعلى مستوى للقلق حيث لم يتم الإعلان عن مسار رحلة المجموعة ، لكن منظمة الصحة العالمية قالت إن الفريق يخطط لزيارة سوق المأكولات البحرية و هو يعد المركز المبكر لتفشي الوباء Covid-19 بالإضافة إلى معهد ووهان Wuhan لعلم الفيروسات.
إحدى الفرضيات التي رفضتها الصين ، هي أن تفشي المرض نتج عن تسرب غاز من المختبر الحكومي التابع لووهان.
و كان من المقرر أن يصل فريق التحقيق إلى ووهان في وقت سابق من شهر يناير ،ولكن قامت الصين بتأجيل قبول تلك الزيارة مما أثار موضوع تأجيلها انتقادات علنية نادرة من رئيس منظمة الصحة العالمية ، التي اتهمها الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بأن “محورها الصين”.
والواضح ان الصين روجت لفكرة وجود الفيروس في الخارج قبل اكتشافه في ووهان ، حيث أشارت وسائل الإعلام الحكومية إلى وجود الفيروس على عبوات أغذية مجمدة مستوردة وأوراق علمية قائلة إنه كان ينتشر في أوروبا في عام 2019.
كما لمحت وزارة الخارجية الصينية إلى أن الإغلاق المفاجئ لمختبر للجيش الأمريكي في فورت ديتريك بولاية ماريلاندMatyland في يوليو 2019 مرتبط ارتباطاً وثيقاً بموطن وباء Covid-19!

أعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى