أخبار محلية

الشيخ ابو سعيد الصايغ: تلقينا اتصالا من جنبلاط درءا للفتنة

صدر عن المرجع الروحي الشيخ أبو سعيد أنور الصايغ البيان التالي: “سلام على من اتّبعَ الحق والهدى وسلك درب المشايخ المتقدمين ونجى، وكان إذ كان الصدق أوّل شروط التوحيد وأوّل أركان الايمان وأقوم مسالك النجاة. 
لقد صدر عن أوساط حزبية أنّ المرجع الشيخ الجليل أنور الصايغ قام بالاتصال بالاستاذ وليد بيك جنبلاط عقب الكلام الصادر عن الأخير بحق الشيخ المتعالي عن صغائر الضغائن والفتن أنور الصايغ. يهمنا التأكيد أن الأستاذ وليد جنبلاط سعى عبر وسطاء للاتصال بِنَا للاعتذار، ونزولاً عند أصول التوحيد واحتراماً لمبدأ حفظ الاخوان، وتواضعاً منا، قبلنا بتلقّي الاتصال من جنبلاط. 
يهمنا التأكيد أنّ الحرص على لمّ الشمل والوفاق والتلاقي لا يكون بإلقاء النعوت والأوصاف بحق الاصفياء الاتقياء والمشايخ الأبدال أهل التوحيد والرشاد، بل يكون باحترام المنازل والاقدار والوقوف عند خاطر العقّال الأخيار. نتمنى على أهلنا وإخواننا ضرورة التقيّد بتدابير السلامة والوقاية من فيروس كورونا، ولكننا نؤكد أيضاً ضرورة التوكّل بعد الإعقال والتعقّل بأنّه لا يصيبنا إلاّ ما قدّر الله لنا، فهو الخالق الرازق الفاتق الحامي الذي لا تحدّه الكلمات المتعالي عن كل الصفات المنزّه عن شكّ المشركين وكيد الكائدين”.

إعلان

صدر عن رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط البيان التالي:

“تجاوزا لأي ملاحظة عارضة، يبقى العقل القاعدة المثلى في مواجهة المحن والصعاب وفعل ما هو حق وصواب. واستدراكا بالإرادة الطيبة، كان ثمة مسعى مشكور لعدد من الشيوخ الأفاضل، منسجما بروحه الخيرة مع ما أراده الشيخ الجليل أنور الصايغ درءا لأي التباس وقطعا لأي تأويل في غير محله. وقد تلقيت اليوم اتصالا مقدرا منه حيث وضعت الأمور في نصابها القويم. ويتفق الجميع على أن ثمة قاعدة كرسها الأمير السيد التنوخي استمدادا من الأصول، مفادها: “توكل كل التوكل ولا عذر في التواني. وتوق كل التوقي ولا حارس من الأجل”. أي أن العقل يدرك التوازن الجميل بين صدق التوكل وبين شروط الوقاية كلها. والتواني في اللغة هو التقصير وعدم الاهتمام، فلا عذر له فيه إزاء واجب القيام بواجباته في إطار وضعه الإنساني، وليس له شأن في علم غيب الله كما نقل أيضا عن التنوخي الكبير”.

أعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى