متفرقات

“وتعاونوا” حضرت حين غابت الدولة

أسسوا حملة “وتعاونوا” لتكون السند للمحتاجين والفقراء كما يشرح مؤسس الحملة السيد عفيف شومان لشبكة ZNN الإخبارية.

يمول الحملة عدد من المغتربين اللبنانيين الذين لم ينسوا اهاليهم في ظل الضائقة الاقتصادية التي ضربت الوطن بأكمله وهي تستهدف المناطق المنسية ولا سيما في أحزمة البؤس دون تمييز طائفي أو مناطقي على عكس بعض الجمعيات التي امتلأت مستودعاتها بانتظار اشارة ما في حين أن الآلاف بأمس الحاجة للدعم ولو بكيلو أرز او علبة فول او قنينة زيت.

بداية تمكنت ” وتعاونوا” من دعم 100 عائلة شهريا أما اليوم فهي باتت تساعد شهريًّا 25 الف عائلة ما يرتب اعباء ضخمة تتم تغطيتها بفضل المحسنين والمتبرعين واهل الخير.

ويتابع شومان: نحن سنكمل المشوار مع الفقراء وقد قدمنا مساعدات في مناطق النبعة برج حمود النبطية بنت جبيل الضاحية بعلبك الهرمل وبيروت
ومهمتنا لا تقتصر على المواد الغذائية بل الادوية والسجاد وقد بدأنا في منطقة النبطية بمشروع شراء المونة اللبنانية من مربيات وتين و كل المنتوجات البلدية لتوزيعها على الفقراء ونخطط لإقامة معارض في المرحلة المستقبلية. نحن امام حرب من نوع آخر وهي التجويع الذي بدأنا بمحاربته من خلال مجموعة كبيرة من المتطوعين في الحملة من مثقفين واساتذة واطباء ومهندسين نذروا انفسهم لمساعدة المحتاجين وقد نشرنا عبر الماسنجر في صفحتنا على الفايسبوك الرقم الذي ينشره صاحب العلاقة مع الحفاظ التام على السرية لهذه العائلات الكريمة وعدم تصوير اي عائلة اثناء التسليم وتفتح الصفحة مرة واحدة في الاسبوع ثم يتم فرز الطلبات.

إنها حملة وقفت مع أهها وبيئتها حين غاب الاخرون وتحديدا حضرت حين غابت الدولة.

للتبرع والاستفسار: 70862553

أعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى