أخبار محلية

مصطفى حمدان في تهديد شديد اللهجة لـ ” وائل ابو فاعور “

غرد العميد مصطفى حمدان على مواقع التواصل الاجتماعي:
يُحكى أن ضابطاً سأل قنّاصًا في الجبهة عن كفاءة قناص العدو..
‏فأجابه: إن قنّاص العدو فاشل، فهو يرميني يوميًا ويُخطئ.
‏فسأله الضابط: إذًا لِمَ لا تقتله وترتاح منه؟
‏أجابه القنّاص: أخاف أن أقتله فيستبدلونه بقناصٍ جيد يقتلنا جميعًا!

هكذا نحن نحافظ على الفاشل والفاسد العبد المأمور لعبد مأمور كقناص معادي.
ومن كان عنده تافه وسافل و ابن المجرم العميل اليهودي النذل وهبي ابو فاعور غلام مدرسة وليد جنبلاط لاعق حذاء غازي كنعان و عاصم قانصو وغيره من ركب.
نحافظ عليهم.
يا وائل ابن وهبي ابو فاعور نضف سجل بيك العدلي و بعدين نضف نيعك قبل ما تتطاول و تفقد اعصابك
حسابك مش بالحكي و غدا لناظره قريب
اعتبره اخبار وولوِل وجعّر فيه.

كلام حمدان جاء ردا على كلام نشره النائب وائل ابو فاعور قال فيه :

كتب عضو اللقاء الديمقراطي النائب وائل أبو فاعور عبر صفحته على “فايسبوك”: “َدأب عميل رستم غزالي، المدعو  مصطفى حمدان، بتوجيهٍ من أسياده في المخابرات السورية، على إصدار بيانات تتناولني وتتناول والدي وهبي أبو فاعور. وقد تفاديت أن ألطّخ سمو إنتمائي وإنتماء والدي بضِعة عمالته ومخازيه.

لكني اليوم أقول لهذا اللعوض السرحوب: تذكر يا قاتل الشهيد رفيق الحريري، ويا متأمراً عليه وعلى كل الإستقلاليين والشرفاء، ويا سارق السيارات والبيوت في رأس النبع خلال الحرب، ويا سعار إميل لحود والمخابرات السورية، ويا محصّل الخوات لهم، ويا جاسوساً صغيراً حقيراً لطّخت شرف البذة العسكرية بالتآمر على رئيس حكومة لبنان.

تذكر يوم آواك رفاق وهبي أبو فاعور في جيش التحرير الشعبي مدبراً لاهثاً هارباً بثيابك الداخلية من الشحار الغربي، وتذكر أن الأحذية التي انتعلها وهبي أبو فاعور ورفاقه في حزب كمال جنبلاط والثورة الفلسطينية في العرقوب وفي الجنوب وفي كل لبنان أشرف من رأسك ووجهك وتاريخك وحاضرك ومعلميك القدماء والجدد وكل ما في مستوعب الشحم والعمالة الذي تمثله أنت وأربابك العملاء الذين بعمالتهم للنظام السوري وأربابهم في لبنان هم العملاء الحقيقيون للعدو الإسرائيلي

أعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى