أخبار محلية

جنبلاط عن علاقته بالعهد: “لا أنا بحبهم ولا هني بحبوني”!

رأى رئيس “الحزب التقدمي الاشتراكي”، النائب السابق وليد جنبلاط، أنّ “الدولة تقوم بجهدها لكن هناك ثغرة تحتاج لحملة توعية أكبر مع المجتمع ولو كان هناك مركزية أكبر في هذا البلد لكانت الأمور أفضل وهناك ضياع”، واصفاً علاقته بالعهد بأنّها “ليست جيدة”، وقال: “لا أنا بحبهم ولا هني بحبوني”.

وفي حديث لبرنامج “رح نحكي كل شي”عبر إذاعة “صوت كل لبنان”، أشار جنبلاط إلى أنّه “تم تجهيز الكثير من المستشفيات وهناك 60% من المساحات في المستشفيات الخاصة لا تريد استقبال مرضى كورونا ويجب أن تخصص أول دفعة من اللقاح للجسم الطبي الذي يعمل في المستشفيات”.

سياسياً، أوضح جنبلاط أنّ “الحزب التقدمي يعمل كما تعمل أحزاب أخرى وعمل الحزب لا يغني عن وجود حكومة ولا بصيص أمل حالي للخروج من الأزمة ولا أحد مهتم بلبنان الا فرنسا وعلينا الاهتمام بنفسنا ولا بد من التسوية”.

وتابع: “بلغنا جهنم وما ينتظرنا أكثر من ذلك”.وأكد جنبلاط أنّ “المبادرة الفرنسية لم تفشل لكننا أفشلناها نتيجة الحسابات الداخلية”، معتبراً أنّ “الرئيس سعد الحريري من موقعه أُهين بالفيديو الذي تم تسريبه ويجب الخروج من هذه الأمور الصغيرة للأوسع إلا إذا كان موقع الحريري مرفوض وأنا من صاحب نظرية “خليهم هني يحكموا”.

وقال جنبلاط: “أنصح الحريري بالاعتكاف ونصيحتي غير ملزمة والقرار يعود له وعلاقتي مع العهد ليست جيدة”، وأضاف: “لا أنا بحبهم ولا هني بحبوني”.

أعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى