خاص | ZNN

واتسآب الأساتذة محظور فهل تتحرك وزارة التربية؟

في خضم كل ما يحيط بتقنية التعليم عن بعد من هواجس إن لجهة تقاعس الدولة عن القيام بواجباتها حيال تأمين إنترنت “مدعوم وبسعة كبيرة” أو لجهة عدم الإيفاء بوعد إنشاء المنصات المجانية، شُغل الوسط التربوي في لبنان اليوم بقضية قيام طلاب بالتبليغ عن حسابات واتس آب عائدة لمدراء وأساتذة ما تسبب بحظر المئات منها.

مصدر في مكتب مكافحة جرائم المعلوماتية التابع لقوى الأمن الداخلي أكد لشبكة ZNN أنه تم تسجيل حوالي 680 شكوى حتى الساعة من أساتذة حول حظر حساباتهم وللأسف تراوحت فترة إمكانية استرجاع الحساب بين 48 ساعة وثلاثة أشهر.

وزارة التربية من جهتها وضعت خطًّا ساخنًا بتصرف الأساتذة لتلقي التبليغات ولكنه إجراء فعليًّا لا يمكنه أن يساعد الأساتذة بشيء ولا بد من التنسيق مع الأجهزة الأمنية لإيجاد حلول ومعاقبة الفاعلين.وعليه…

ألا يكفي الأستاذ ما يعانيه من مشاكل التعليم بتقنية الأونلاين وهو ما دفعه إلى التواصل مع طلابه عبر الواتس آب حتى يجد نفسه ضحية بعض الطلاب المستهترين؟ ألا يمكن إيجاد آلية ما ، تحمي حسابات الأساتذة؟أسئلة لا تملك ترف الوقت قبل إيجاد أجوبة عليها….والخطر داهمٌ….

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى