أخبار محلية

سبيتي :إستهتار شعبي فاضح

ها قد عدت وشممت تراب وطني لبنان وما اجمل ان يعود المهاجر الى وطنه ويغرد مع سربه الحان الامل وكلنا للوطن!!

ولكن ما اصعب اللقاء بوطن أبناؤه يستهزؤون ولا يؤمنون بشيء إسمه كورونا وهو وباء قاتل شرد كل المجتمعات والعائلات..

وما يدهشني أكثر عندما أتكلم مع بعض الناس عن هذا الوباء يقول لي لا يوجد شيء إسمه كورونا كلها سياسة، ألم تروا المستشفيات قد ملئت بالاصابات ، يا أبناء وطني الحبيب ماذا تنتظرون حتى لتصدقوا ؟

منذ ان حطت قدماي ارض الوطن وبعد برهة قصيرة من باب المطار تطالعك شوارع لبنان النازف جراح اللامبالاة والاستهتار الذي تجاوز كل حدود الانسانية..
كنت في الغربة عندما اشاهد الاخبار على شاشات التلفزة الوم دولتي على عدم تعاونها مع الشعب الذي تخايلت للحظة بانها ذئب قد اكل يوسف!!
ولكن ما رأيته بأم عيني من استهتار وحفلات واعراس وتجمعات ومجالس عزاء الخ…
تبين لي بان الذئب بريء من دم يوسف!
احبائي في وطني لبنان..
حافظوا على حياتكم وحياة من تحبون بعدم الاستهتار واتخاذ كافة الاجراءات الوقائية في هذه الازمة التي امتلأت المستشفيات بالمرضى وبعضهم يموت من عدم وجود مكان شاغر له.
اختاروا الانسب من هذه الخيارات
ان تكون في غيبوبة في مستشفى إن وجد لك مكان أو أن تكون صورة في اطار على الحائط..
واما ان تلازم منزلك وتحافظ على حياتك وحياة من تحب والتباعد الاجتماعي واحترام القانون، وما ياتي من الله خير..

لكن يقول تعالى، يا أيها الإنسان ما غرك بربك الكريم..

لذا على كل إنسان ان يحب لغيره كما يحب لنفسه تجد في سعادته سعادتك..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى