أخبار دولية

حمية : قرار اعلان الحرب في امريكا ليس بيد ترامب وحده

أشار الكاتب والمحلل الإستراتيجي علي عباس حمية إلى أن هناك انتخابات فرعية تجري في جورجيا لانتخابات عضوين لمجلس الشيوخ لربما تقلب الاية ويعود الحزب الديمقراطي لاغلبية المجلس، يتزامن دلك مع دعوة للرئيس الامريكي ترامب يذكر فيها التظاهر في تاريخ ٦ كانون الثاني، بتقديره لربما يقلب المعادلة في عملية التسلم والتسليم.

كما وتتناقل بعض الصحف والاعلام المرئي انه سيعلن حربا قبل نهاية ولايته لكي يبقى في البيت الابيض، الا انه قد اصبح من المستحيل له الان فعل ما لم يستطع فعله منذ عام وهو في الحكم وقوي وقبل التدهور الاقتصادي الامريكي والعالمي.

واضاف حمية ، وفي الدستور الامريكي لا يمكنه اعلان الحرب واعلان حالة الطوارئ ليبقى في الحكم مع وجود بالمقابل رئيس جديد منتخب وهو بايدن.
اعتقد ان ذلك تضليل وتهويل اعلامي، الا اذا وقع ترامب في خطأ استراتيجي يجره العدو الاسرائيلي اليه واعلن حربًا، ولا اظنه سيفعل لان الكونغرس الامريكي الحالي ومعظمه جمهوري لا يوافقه الرأي ابدا، فكيف إذا اصبحت الاغلبية ديمقراطية بعد اعلان نتائج جورجيا. بذلك لن تكون لديه اية فرصة لاعلان حرب دون موافقة مباشرة من مجلس الشيوخ. ما يستطيع فعله فقط هو ضربة محدودة جدا وستكون خطأ استراتيجي لا يحمد عقباه والامريكان يعلمون ذلك، ووفق تصريح لقائد المنطقة الوسطى في الجيش الامريكي الجنرال مارك ماكينزي حيث اعلان ان الحرب على ايران غير واردة الان الا اذا قامت ايران بضربنا اولا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى