مقالات

كل عام والصليب يعانق القرآن

سفير حقوق الإنسان : رضا سبيتي

بعد ساعات نودّع عامًا كان مليئًا بشتّى أنواع الامتحانات والبلاءات والمناكفات السياسيّة..

عام لا يمكن أن نمحو ذكريات آلامه إلا بآمالنا التي نتكئ عليها كعكاز عليها شيخ لا يملك إلا عصاه…

عام هطلت فيه دموع الفقراء قبل هطول غيث السماء..
عام واسى فيه مبتورو الاقدام المشلولين..

عذرًا..
عذرًا لم أجد في عامنا هذا سوى حروف الحزن التي كتبها شعراء رثاء الوطن كل الوطن..

ولكن..
رغم كل الآلام والآهات والجراح نفضنا عن ثوب الوطن رماد الدمار بتكافلنا ومحبتنا وتكافلنا ولو بالموقف والكلمة الحرة…

لكل الأوطان…لكل الشعوب المستضعفة..تمسكوا بالأمل لتزهر غدًا براعمه التي سقيناها بجوري الدمع ونذرناها قرابين للوطن…

سنودّع سنة لن تمحى من الذاكرة لنستقبل سنة سنجعلها بآمالنا وأحلامنا ذاكرة لن ينساها تاريخ الانسانية..
لا نملك إلا آمالًا وأحلامًا وهي ملك لنا ..
لن نسمح لأحد أن يسرق خيرات الأوطان بسرقة الأحلام..
كل عام وأنتم كلّ الخير..
كل عام وشعوبنا يمامة السلام البيضاء..
كل عام ونحن معًا نستأنس بآذان المساجد وتراتيل الكنائس..
كل عام والصليب يعانق القرآن..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى