الابراج

#توقعات_الابراج_ليوم_الثلاثاء ٢٢ كانون الاول ٢٠٢٠

مواليد اليوم الثلاثاء 22 كانون الاول (ديسمبر) من برج الجدي


يُعرف مولود اليوم من برج الجدي بالصبر والطّموح العالي بالإضافة للإخلاص المُتّصف بتقدير المسؤولية، وفي الصداقة يعد صاحب برج الجدي من أفضل الأصدقاء التي يمكن أن تجدهم في وقت الحاجّة، ومن دون انتظاره لأي مقابل، كما ويعد متعاطف جداً، حكيم مسيطر وقيادي. عيوب برج الجدي وفيما يختص بعيوب شخصيّة برج الجدي، يعد من الشخصيات التي تتّصف بقلّة المرح، حيث يغلب عليه طابع الجديّة بكامل ظروف الحياة، وهو من الشخصيات الإنطوائيّة التي تميل للعزلة، وتُفضّل البقاء في مكان هادئ بعيد عن الناس والمناسبات، إلى جانب تفضيله لقلّة الكلام والمجاملات.

الحمل

مهنياً: كرمك وجودك وإحسانك إلى الآخرين صفات تميزك وترفع من رصيدك بين الناس، وبانتظارك حدث سعيد قد يكون نجاحاً باهراً.
عاطفياً: المساواة بينك وبين الشريك تكون لمصلحتكما، وهذا ما يعزز الثقة والتفاهم بينكما.
صحياً: لا تؤخر البدء بممارسة الرياضة الصباحية إلى الغد، فخير البر عاجله.

الثور

مهنياً: لا تترك خيالك يسيطر على عقلك، لأن الأمور على أرض الواقع تختلف كثيراً.
عاطفياً: تعاطف الشريك معك يفرض عليك مزيداً من الشفافية في التعامل معه.
صحياً: تتنادى ومجموعة من الأصدقاء إلى القيام برحلة صيد لممارسة هوايتك والترفيه عن نفسك.

الجوزاء

مهنياً: اعتمد الهدوء والموضوعية كأساس لأي مشروع ولا تنفعل عند أول مبادرة استفزازية.
عاطفياً: قد يسامحك الحبيب على تصرّفك الطائش ولا سيّما إذا كان يدرك تمامًا طيبة قلبك ونياتك الحسنة.
صحياً: إعمد إلى الابتعاد قليلاً عن محيطك المعتاد المهني والعائلي وقم بممارسة نشاطات بدنية متوسطة القوة.

السرطان

مهنياً: إياك والتسرع في اتخاذ قرارات مصيرية، ولا سيما في هذا اليوم العصيب الذي تمر به، بل راجع حساباتك على الصعد كافة.
عاطفياً: ما تقدم عليه اليوم يحفّزك جدًا ويجعل نجمك ساطعاً في نظر الحبيب، فيتحدث عنك أمام الناس مفاخراً بك.
صحياً: حاول ألا تفقد السيطرة على الأمور، وهذا يفيدك في المحافظة على وضعك الصحي.

الاسد

مهنياً: الروتين في العمل هو من الأمور التي تسبّب لك انزعاجاً كبيراً، من الأفضل أن تجد الحلول سريعاً لهذه المسألة.
عاطفياً: انتقادات الشريك تزعجك وتدفعك إلى البحث عن الوقت المناسب لمفاتحته بالأمر، قبل الوصول إلى طريق مسدود.
صحياً: لا تحاول التهرّب من القيام بالتمارين المطلوب منك تنفيذها، فهي ضرورية لصحتك.

العذراء

مهنياً: تطوّرات كبيرة في حياتك المهنية، ومحطّات مهمّة تساعدك على خلق فرص عمل أكبر من السابق.
عاطفياً: عليك أن تصارح الشريك بكل الحقائق، لأنّ رد الفعل سيكون لمصلحتك مهما تعدّدت الآراء.
صحياً: لا تتكاسل ولا تتقاعس عن القيام بما يخفف من إرهاق أعصابك ويريحك.

الميزان

مهنياً: لن تتأخر في استعمال كل ما قدّر لك من جاذبية بهدف التأثير في من تريد، وفي حال تصرفت بحسب مشاعرك فلن تتمكن من السيطرة على المواقف.
عاطفياً: تبدو أكثر إيجابية في حياتك العاطفية، ما يولد ارتياحاً لدى الشريك والقضاء معه أجمل الأوقات.
صحياً: تعيش في محيط يولي الاهتمام بالصحة عناية كبيرة، فلا يمكنك أن تكون بعيداً عن هذا الجو.

العقرب

مهنياً: التعب الذي تشعر به سرعان ما يزول وتعود إلى نشاطك المعهود لإتمام أعمالك.
عاطفياً: يحتاج الحبيب إلى تمضية بعض الوقت معك، يوم مناسب للقيام برحلة معه منطقة جبلية أو في أحد المنتجعات السياحية.
صحياً: تلتقي شخصاً مهماً يساعدك على تخطي المشاكل الصحية التي تعانيها.

القوس

مهنياً: يؤدي المحيط المهني أو الاجتماعي دوراً في شؤونك المادية، ويشتد التنافر ويولّد فراقاً أو انفصالاً.
عاطفياً: أنت تعرف أكثر من غيرك أنّ الشريك لا يخطو خطوة دقيقة من دون استشارتك، عامله بالمثل.
صحياً: تكثر الأنشطة الرياضية وتحتاج إلى بعض الهدوء لأنك بحاجة إلى الراحة الجسدية والفكرية.

الجدي

مهنياً: تتسلط الأضواء عليك هذا اليوم، وتنجح في اختبار وتحصل على ترقية أو عرض مهمّ.
عاطفياً: برودة التعامل مع الشريك ترخي بظلالها على العلاقة بينكما، فحاول أن تعمل بسرعة على تغيير طريقة التعامل قبل تفاقم الأمور.
صحياً: نظم حياتك، وخصّص للعمل وقتاً، وللرياضة وقتاً، وأنت الرابح في نهاية المطاف.

الدلو

مهنياً: يمنحك هذا اليوم ثقة بنفسك والقوة لإنهاء أعمالك كلها بامتياز ما يثير إعجاب الرؤساء والزملاء معاً، وتنال ترقية.
عاطفياً: شهر عسل متواصل مع الشريك، مرده التفاهم بينكما على كل النقاط المطروحة للمعالجة.
صحياً: تأخذ العبرة من الماضي الصحي الأليم، وتنطلق في مشروع رياضي يبقيك في حالة صحية ممتازة.

الحوت

مهنياً: فرص مناسبة تنتظرك فاعرف كيف تستغلها لتجعل مشاريعك تتحقق وتسعى للمزيد منها.
عاطفياً: كن مرناً في علاقتك بالشريك فأنت لا تطيق فراقه أو الابتعاد عنه، وكذلك هو.
صحياً: بعض الانزعاج في أطراف القدمين سببه كثرة الوقوف، فحاول التخفيف من ذلك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى