متفرقات

إعلامية “الميادين” ضحية العنف الزوجي.. وهذه رسالتها

كشفت الاعلامية في قناة “الميادين “راميا ابراهيم انها كانت ضحية العنف الزوجي خلال سنوات من الوجع الذي عاشته في وطنها الام سوريا، وقد واجهت وصمدت حتى انتقلت الى حياة مهنية وشخصية جديدة، داعية كل النساء المعنفات الى عدم الاستسلام والتمسك بالقوة والاصرار على صنع حياة جديدة. رسالة ابراهيم هذه جاءت ضمن برنامج “شو القصة” الذي تقدمه رابعة الزيات على قناة “لنا”.

وتحدثت ابراهيم عن رحلتها الجديدة التي انطلقت في بيروت مع قناة “الميادين”، واعربت عن سعادتها اليوم في زواجها الثاني من زميلها في القناة، وانجابها لطفلتها Soul اي ” الروح”.

واستعادت ابراهيم طفولتها وقصة والدتها التي ربّت 11 طفلا بغياب الوالد الذي تخلّى عنهم، فوصفت والدتها بانها تشبه النساء السوريات الصلبات اللواتي قاومن كل شيء. ولفتت إلى ان “والدتها كانت تتمنى عليها ان تكون معلمة، في حين انها كانت هي تحلم بان تصبح ممثلة”. كما تأثرت حين روت قصة شقيقها يوسف الذي قرّر ان يحرر الجولان في طفولته بواسطة سكين المطبخ، وغادر المنزل مع صديقه لهذه الغاية، ومن ثم أعادهما الشرطي الى المنزل. كما تحدثت عن يوسف المراسل الذي اعتقلته مجموعات ارهابية خلال عمله الصحافي وتعرض للتعذيب قبل رميه في مكب للنفايات ومن ثم أنقذه عامل النفايات.

إعلامية “الميادين” ضحية العنف الزوجي.. وهذه رسالتها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى