أخبار إقتصادية

الأزمات تشتدّ وآخرها الغاز!

كتب محمد دهشة في “نداء الوطن”:

التناقضات التي يعيشها اللبنانيون في يومياتهم لا تنتهي، تفاؤل بتشكيل الحكومة ثم اختلاف، اعلان الإضراب ثمّ الغاؤه، اندفاع للاحتجاج والنزول الى الشارع ثمّ تراجع وانتظار وسط احباط، تراجع سعر صرف الدولار ثمّ ارتفاعه مُجدّداً، فيما الازمات الاقتصادية والمعيشية تتوالى فصولاً، تشدّ الخناق على الرقاب من دون أفق بحلول قريبة.

واللافت في الازمات أنّ المواطنين يقعون ضحية الشائعات أو التلويح بفقدان هذه المادة او تلك، ولكلّ منهم تبريره وقناعته، فيتهافتون على شرائها واقتنائها خشية فقدانها او إرتفاع اسعارها، والشركات تبرّر التأخير بالتحويل المالي بالدولار وهكذا دواليك.. كما حال المازوت والبنزين والدواء سابقاً والغاز اليوم، حيث شهدت محطّات التعبئة إزدحاماً قبل أن تُقفل بعد نفاد كمّياتها.ويقول صاحب إحدى محطّات تعبئة الغاز في صيدا لـ”نداء الوطن”: “إنّ الشركات الكبرى في بيروت لم تعد تسلّم الكمّيات المطلوبة للمحطّات كما جرت العادة، بل 10% منها، بعدما سلّمت 25 منها في وقت سابق مع بدء الأزمة المالية وارتفاع سعر صرف الدولار”، موضحاً أنّ “السبب ليس الاحتكار كما يعتقد الكثير، بل نفاد الكميات لديها نتيجة قلّة الاستيراد للعقبات المالية، فهناك أربع شركات كبرى في بيروت ومئات محطّات التعبئة، بعضها فتح لبعض الوقت حتى نفاد الكمّية، والبعض أقفل بالأساس، ونحن فتحنا ساعة واحدة فقط ونفدت الكمّية مقابل التهافت على تعبئة القوارير. لم تعد هناك ثقة وباتت الناس تخشى الأزمات والسوق السوداء، بعدما وصل سعر القارورة في بعض المناطق الى أربعين الف ليرة لبنانية، أمّا السعر هنا فما زال يحافظ على إستقراره بنحو 20 ألفاً سعة عشرة كيلوات ونصف، ولكن للأسف، لا كمّيات كافية لتسدّ حاجة السوق، وخصوصاً أنّنا في فصل الشتاء حيث تزداد الحاجة الى التدفئة على الغاز”.وسط الإزدحام الصباحي في المحطّة، جسّد الصيداوي ربيع اسماعيل المشهد المتناقض، وقال: “ننام على أزمة ونصحو على أخرى، لقد سئمنا الأزمات من دون رقيب أو حسيب، وكلّها تمسّ حياتنا اليومية، الخبز والدواء والغاز والبنزين والمواد الاستهلاكية، كيف سنتحمّل كل ذلك”؟غضب الصيداويين أعاد الى بعض مجموعات “صيدا تنتفض” طرح تنشيط الحراك الاحتجاجي مُجدّداً، ولكنّه لم يرقَ بعد الى ضوء أخضر للنزول الى الشارع، والسبب ليس سياسياً، بل تراجع الهمّة بعد طول أمد الأزمة، وتفشّي فيروس “كورونا”، والسعي وراء متطلّبات الحياة وتأمين قوت اليوم، وِفق ما يقول الناشط عمر ترجماني لـ”نداء الوطن”، ويضيف: “لم نصل الى طريق مسدود أو قناعة بعدم جدوى الاحتجاج، بل هناك نقاش حول كيفية جعله مؤثراً ويحقّق الغاية منه، بالتغيير وإزاحة المنظومة الحاكمة التي أغرقت البلد بالازمات في اعتبار ذلك الخيار الوحيد للخلاص”، ويؤكّد: “قناعتنا أنّ بعض الأزمات مفتعلة، وهي بدعة من أجل إلهاء الناس في تأمين متطلّباتها من جهة، ومن أجل الكسب المادي وبأسعار مرتفعة غالباً من جهة أخرى”.داخل أروقة بعض مجموعات “صيدا تنتفض”، اتّخذ قرار للقيام بسلسلة اتّصالات، بهدف تعزيز التعاون مع سائر قوى الانتفاضة والهيئات النقابية والاجتماعية والشعبية في ما بينها، ومع مختلف المناطق والانتماءات والقطاعات، من أجل تنسيق المواقف والتحرّكات دفاعاً عن حقوق الناس، والخروج من الانهيار لإنقاذ لبنان وخلاص اللبنانيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى