خاص | ZNN

فايسبوك يدعم التطبيع مع العدوّ الإسرائيلي.

نادين خزعل

15 أيار 1948 كان تاريخًا غيَّر بوصلة التاريخ..
يوم النكبة ذاك، احتلّ عدوٌّ غاصب أرضَ فلسطين وهجّر ونكّل واعتدى واغتصب وذبح وقتل…
وعلى مرأى من حكّام عربٍ أُسقِطت الكرامة من قاموسهم ارتكب الصهاينة مجازرهم الواحدة تلو الأخرى…
هؤلاء الحكّام، ارتووا بدماء الأطفال وسكروا بدموع الأمهات الثكالى من حيفا إلى يافا إلى الجليل إلى القدس إلى دير ياسين إلى طبريا إلى صفد إلى غزة إلى اللد إلى بيت لحم إلى صبرا وشاتيلا وسحمر وقانا والمنصوري والقائمة تطول لتعداد الأماكن التي سفك فيها الإسرائيلي دماء الأبرياء….

فايسبوك يدعم التطبيع مع العدوّ الإسرائيلي.

ولأنّ الكرامة غاية لا تُدرك ما لم تكن بالفطرة موجودة، فقد تنازل عددٌ من الزعماء عنها وباعوا القضيّة وابتدعوا ما يسمى بالتطبيع مع العدو الإسرائيلي تحت مسميات سلام وغير ذلك…

ولكن….
التطبيع مرفوض..
التطبيع مستنكر..
التطبيع مستهجن..
التطبيع إذلال…
التطبيع انكسار..
التطبيع عار…

وكي لا ننسى، لا بدّ لنا من أن نبقى دومًا في حالة استذكار للمجازر الاسرائيلية وللإرهاب الصهيوني الغاشم ولا بد لنا من التحلي بالوعي الكامل تجاه كل التفاصيل المتعلقة بالتطبيع والتي يتم الإيحاء بها بشكل مباشر وغير مباشر ليصبح التطبيع أمرًا واقعًا نعتاش معه ونقبله في لاوعينا..

فايسبوك يدعم التطبيع مع العدوّ الإسرائيلي.

وبعد…
للأسف عدّل فايسبوك في ميزة إضافة الخلفية على الحالة وأضاف نمطين من الخلفيات يتضمنان صورة نجمة العلم الإسرائيلي باللون الأزرق..
إن ذلك ليس عبثيًّا بل هو أمرٌ مدروسٌ وممنهجٌ ليخدم العدو الإسرائيلي ويجب علينا أن نتحلى بالوعي ونبقى يقظين ولا نستخدم هذه الخلفيات على صفحاتنا الفايسبوكية.

فايسبوك يدعم التطبيع مع العدوّ الإسرائيلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى