متفرقات

#توقعات_الابراج_ليوم_الاثنين ٧ كانون الاول ٢٠٢٠

مواليد اليوم الاثنين 7 كانون الاول (ديسمبر) من برج القوس


يعتبرمولود اليوم من برج القوس من الأبراج التي تتأثر بشكل كبير بالمشتري فهو يتميّز بشخصيّة حيوية نشيطة، يحبّ الاستطلاع، وهو كثير الاستفسارات لذلك لا يمكن إحباطه بسهولة، ويحبّ التفاؤل والمرح، وهو متجدّد بشكل مستمر، ويحبّ أن يظهر دائماً بأجمل صورة.

الحمل

مهنياً: تنتهي من معاكسة دقيقة، ولكنّك تواجه بعض المسائل المالية الملحّة، وتضع كل إمكاناتك لمعالجة بعض الذيول.
عاطفياً: قد تعيش في جو ضاغط ولا سيّما على الصعيد العاطفي، لكنك في الوقت عينه تتعلّم أمثولة في الانضباط والمسؤولية.
صحياً: عندما تغادر مركز عملك فكر مباشرة في التوجه إلى أي ناد رياضي للاسترخاء والتخلص من المشاكل التي واجهتك.

الثور

مهنياً: قد تناقش عقداً او اتفاقاً او تخوض مفاوضات ناجحة هذا اليوم، ويتغيّر المناخ إلى الافضل.
عاطفياً: لا تخشَ ردّ فعل الشريك تجاه مواقفك، فهو مستعد لدعمك على الرغم من الظروف الصعبة المحيطة بك.
صحياً: بعدما عانيت سابقاً مضاعفات المرض بسبب إهمال وضعك الصحي، تأخذ العبرة لتفادي تكرار التجربة.

الجوزاء

مهنياً: يبلبل هذا اليوم الأجواء قليلاً ويحدّ من طاقتك أو يجعلك تراوح مكانك وتواجه بعض الخصوم وبعض الخضّات.
عاطفياً: أدعوك إلى عدم إحراج الحبيب هذا اليوم لأنه غير مرتاح نفسياً، وحاول أن تتفهم ما يعانيه.
صحياً: خطران غير مباشرين يهددانك اليوم نابعان من توترات نفسية وعصبية، لكن لا داعي إلى القلق.

السرطان

مهنياً: تنتظرك المفاجآت السارّة، وتزداد الأرباح والتسويات والانفراجات، فما عليك سوى اقتناص الفرص لحظة وصولها.
عاطفياً: تعبر عن مشاعرك للشريك، ويسهل الإحساس المتبادل التفاهم والتوصل إلى نقاط مشتركة كثيرة.
صحياً: تحرّك بعض الشيء ومارس نشاطك المعهود ونظّم بعض الرحلات الترفيهية.

الاسد

مهنياً: استقرار كبير على الصعيد العملي، وهذا يوفر لك الأمان والهدوء لتحقق انطلاقة جديدة نحو مستقبل مشرق.
عاطفياً: مشكلات بسيطة لا تعيق تطوّر العلاقة مع الشريك، وتكون الحلول سهلة وبسيطة اكثر من المتوقع.
صحياً: إصابة أحد أفراد الأسرة بوعكة صحية بسيط تقلقك بعض الشيء وترهق أعصابك فترة قصيرة.

العذراء

مهنياً: استقرار كبير على الصعيد العملي، وهذا يوفر لك الأمان والهدوء لتحقق انطلاقة جديدة نحو مستقبل مشرق.
عاطفياً: يعني لك الكثير هذا اليوم، تتذكر فيه بداية اللقاء مع الحبيب وأجمل الأوقات الرومانسية التي أمضيتماها معاً قبل الارتباط.
صحياً: استشر خبير تغذية، فهو وحده القادر على تخليصك من السمنة بطريقة صحيحة.

الميزان

مهنياً: يركّز هذا اليوم على الشؤون المالية من مصاريف واستثمارات، من الأفضل عدم القيام بعملية شرائية كبيرة في هذه الأثناء، أو عدم التورط في شراكة.
عاطفياً: تأسر القلوب بسحرك الذي يتغذّى من إعجاب الآخرين وحبّهم وبوحهم، وتُحاط بالاهتمام والرعاية والمحبة وتحاصرك الدعوات من كل جهة.
صحياً: تشعر بصحة قوية كالصخر، وينتابك شعور بالراحة والطمأنينة، فترتاح نفسياً.

العقرب

مهنياً: يغذّيك هذا اليوم بالأحلام والقوّة والعزيمة، ويجعلك قادراً على المواجهات بثقة بالنفس طوال الفترة المقبلة.
عاطفياً: يوم من البرودة في العلاقة بالشريك، لكن الأيام المقبلة تشهد تبدلاً سريعاً نحو مزيد من التواصل الإيجابي.
صحياً: إختر ما يناسبك من الاقتراحات المطروحة أمامك لمساعدتك على تحسين وضعك الصحي.

القوس

مهنياً: يركّز هذا اليوم على قضايا مهنية وعائلية متداخلة، ويشير إلى بعض النجاحات المهمة.
عاطفياً: الشريك إنسان حسّاس ورومانسيّ وحنون، لا تجعله يفقد أياً منها بسبب تصرّفك الأرعن معه.
صحياً: استمع إلى النصائح ولا تفرض رأياً أو تجازف باستقرارك النفسي والصحي.

الجدي

مهنياً: يبدأ المناخ بالتغيير الإيجابي، فتعمل من أجل هدف جديد، وتقود مسيرة ما أو تسيطر على الأوضاع أكثر من السابق.
عاطفياً: انتبه من نزاعات شخصية قد تطرأ مع الحبيب، وقد يؤخذ عليك إغواء شخص لا يناسبك ظرفه ووضعه، أو تلام لأنه لا يلائمك.
صحياً: حدّد الخطوات التي ستتخذها بشأن وضعك الصحي بأسرع ما يمكن، التأخير ينعكس سلباً عليك.

الدلو

مهنياً: الحظّ يبتسم لك ويطمئن بالك، وتبتعد أكثر عن اهتمامك بالشؤون المهنية لكن لا تترك منافساً يهزمك.
عاطفياً: بادر إلى مصارحة الشريك بما يراودك من أفكار، فالصراحة تعبّد الطريق أمامكما نحو خطوات مستقبلية واثقة.
صحياً: لا تكن متذمراً من القيام بساعة مشي كل يوم، فأنت تترافق مع أشخاص أعزاء عليك.

الحوت

مهنياً: ابقَ حذراً في كل الاحوال، وقد يجعلك هذا اليوم تواجه خياراً صعباً او قراراً يتعلّق إما بسفر أو برحيل أو بتغيير.
عاطفياً: ينتقل فينوس إلى برج الدلو ليفتتح دورة فلكية أكثر وعداً على الصعيد العاطفي، ولكي يحمل إليك خبراً ساراً أو مفاجأة سعيدة.
صحياً: إنسحب من مكان يشعرك بالخطر على صحتك ولا تتورّط بجديد، هنالك من يخدعك أو يحضّر لك مكيدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى