مقالات

صرخة وجع باسم الشعب اللبناني

أرفض واقعا مريرا…
أرفض الذل والإهانة!!
ما نعيشه اليوم من واقع مر ومرير لم يراودنا يوما ولم يكن ليخطر على بالنا أو حتى في احلامنا وكأننا بتنا منفصلين عن لبناننا أو لاجئين في وطن لم يعد يعرف نفسه بعدما شوهوا وجهه الجميل…

أرفض أن أعيش الذل والإهانة…

أرفض واقعا يجبرني طلب الاستعطاء أو الاستجداء..

أرفض أن أنتظر معونة من هنا أو مؤتمر إغاثة من هناك..

إن ما نعيشه اليوم أصبح يوازي حقيقة واقع الدول النامية والفقيرة وحتى المتخلفة منها والتي لا يتعدى راتب موظفيها في أحسن الأحوال ال٢٠٠ دولار اميركي مع فارق بسيط أننا لم نعد نملك هذا الدولار الا دفتريا مع انعدام وجوده عمليا…
بتنا في وطن اشتاق لهفة إلى نخبة من رجالات الدولة الاكفاء كي تستعيد لبنان وطن الرسالة وسويسرا الشرق…
لا زلت اؤمن بلبنان الوطن الذي لن تهزمه رياح موسمية عابرة أو أمواج عاتية..مقومات النهوض بهذا الوطن كثيرة وكثيرة جداً ودونما حاجة إلى مؤتمرات أو صناديق دولية…الخ

لكن هذا الأمر مرتبط بإعادة ترميم ما تهدم من ثقة بين الطبقة الحاكمة والمتحكمة من جهة وبين الشعب الذي فقد اي شعور بالانتماء من جهة ثانية… وهو ما يستلزم معه معالجة الذهنية الملتوية وضبط جموح عشق السلطة دونما رادع كي تستقيم انماط التعامل السياسي وبعدها تبدأ عملية الإصلاح الشاملة ليسمح حينها وعندها باستغلال مواردنا الذاتية وهي كفيلة وحدها للنهوض بلبنان واقتصاده…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى