مجرد رأي

ستعودين أجمل يا عاصمة الوطن…

ستعودين أجمل يا عاصمة الوطن…/ صابرين محمودي

بيروت يا بيروت ماذا أقول لك والقلب ملوّع بالحزن والأسى مما أراه.
ماذا فعلوا بكِ؟؟ لم أعتد عليك هكذا…
من قتل نشاطك؟ من أفرغ ساحاتك المكتظة؟ من اغتال مرفأك الحيوي؟
مطارك يكاد يصرخ من قلة السياح، حفلاتك تفتقد صخبها وجمالها…

اعتدت على السير في شوارعك والتقاط أبهى الصور لكل زاوية من ساحاتك وطرقاتك…
صدمة مروعة هزّت كياننا وقعت كالصاعقة على رؤوسنا؛ شهيد تلو الآخر، جرحى على الطرقات وفي الأبنية والآليات، مفقودون لا يزال ذووهم ينتظرون لقاءهم ولو بعد حين، بكاء وانين تحار ان هو لصغير او كبير، صرخات وجع واستغاثة، دخان متصاعد، ظلام حالك…
تأبى مشاهد الدمار مغادرة ذاكرتي، ويا لحزني الذي يحفر عمقا كلما رأيت علم بلادي يلف النعوش البيضاء.
أهذه انت؟

خسارة الأرواح لا تعوض وكسر الخاطر لا يجبر…لكن أبناءك مصممون على الصمود والوقوف إلى جانبك والنهوض من جديد. يشاركون بأعمال الترميم وإعادة تأهيل مختلف الشوارع، يداً واحدة خالعين أثواب الطائفية والمذهبية، لابسين ثوب الوطنية وحب الإنتماء لك يا حبيبة قلوبنا…

يعز عليّ ان تكوني حزينة ويا لقساوة العبارة التي تصفك “بالمدينة المنكوبة”.
أبكيتِ قلوب الصغار والكبار، دول الجوار والأشقاء ولا أبالغ ان قلت انك فجعتِ العالم أجمع…

أهذه أنت؟ لا وألف لا، ستعودين يا عروسة الوطن أجمل وأجمل بألوانك المشرقة، ببحرك الأزرق، بطبيعتك الخضراء…
قومي وانفضي غبار الركام وعودي إلى الحياة من جديد
فالحياة تليق بك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى