أخبار محلية

نواب يدرسون جدياً الخروج من “التغيير والاصلاح”

اعتبر مصدر نيابي في كتلة «المستقبل»، أن الشق المقتضب في بيان الكتلة حول التسوية الرئاسية، والذي اقتصر على «تثمين استمرار التواصل الذي يجريه الرئيس الحريري للعمل على إنهاء الشغور الرئاسي» هو بمثابة تأكيد موقف، باعتبار أن لا جديد فعلياً على هذا الصعيد.

وكشف بأن الكتلة لم تتوقف عند المعلومات التي ذكرت بأن النائب فرنجية زار دمشق والتقى الرئيس بشار الأسد الأحد الماضي، متسائلاً عن الغرابة في الموضوع، فالعلاقة بين الرجلين ليس فيها جديد، داعياً إلى انتظار ما سيقوله فرنجية غداً.

في السياق ذاته،قال مصدر نيابي لزملائه بأنه لمس بأن عدداً من نواب تكتل «التغيير والاصلاح» (بين 3 أو 4 نواب) يدرسون جدياً الخروج من التكتل، لا سيما إذا ما استمر الشغور الرئاسي. ولاحظ هذا المصدر أن التيار العوني يتعرّض لخلخلة داخلية في الوقت الفاصل عن الانتخابات الرئاسية.

من جهة ثانية، كشف مصدر مطلع أن النائب فرنجية سيطرح في مقابلته التلفزيونية غداً برنامجه الرئاسي، والذي كان أحد الشروط التي طرحها كل من حزبي الكتائب و«القوات» لتأييد ترشيحه أو الاعتراض عليه، مشيراً إلى أن نائب زغرتا سينتقد المعارضة المارونية لترشيحه، لكن من دون ان يكسر الجرة مع النائب عون، أو مع اي مكوّن آخر.

 

اللواء 

2015 – كانون الأول – 16

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button