أخبار إقتصادية

مصاريف أردوغان تتخطى المعقول.. أرقام صادمة!

طرأت زيادة بنسبة تقترب من 100% على مصروفات رئاسة الجمهورية التركية التي أعطيت لها صلاحية التصرف في صندوق الدعم الضمني المخصص لمصروفات الدولة، بحزمة القوانين التي نفذت، بالرغم من أن المعارضة أبدت ردة فعل شديدة على ذلك في شهر آذار الماضي.

وأظهرت أرقام ميزانية الدولة التي أعلنت أمس الجمعة، أن مصروفات رئاسة الجمهورية ارتفعت في عام 2015 إلى 471 مليون ليرة (نحو 125 مليون دولار)، مسجلة زيادة تقترب من 100% بعدما كانت 244 مليوناً في عام 2014، وهو ما يعني أن مصروفات رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان تخطت هدف الميزانية المتوقعة في عام 2017.

وبحسب قانون ميزانية الدولة كان من المقرر رفع ميزانية رئاسة الجمهورية إلى 434 مليون ليرة في عام 2016، على أن تصل إلى 464 مليوناً و255 ألف ليرة في عام 2017.

ووفقاً لوكالة جيهان التركية، اليوم السبت، لفت في إحصائيات ميزانية عام 2015 المعلن عنها أمس، الزيادة الهائلة التي طرأت على مصروفات صندوق الدعم الضمني المخصص لمصروفات الدولة.

وارتفعت مصروفات الخدمات السرية (الدعم الضمني) التي لا يعرفها أحد في البلاد باستثناء رئيس الوزراء وبعض البيروقراطيين إلى مليار و618 مليون ليرة بزيادة 65% في عام 2015، بعدما كانت ملياراً و78 مليون ليرة في عام 2014.

وقلبت المصروفات القياسية الموجودة في الدعم الضمني ميزانية رئاسة الوزراء رأساً على عقب، حيث تشكل مصروفات الدعم الضمني ثلثي المصروفات المنفقة من ميزانية رئاسة الوزراء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى