أخبار محلية

باسيل قلق من القنبلة الكورية

استقبل وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل القائم بأعمال السفارة الأميركية في لبنان السفير ريتشارد جونز الذي قال: “في الوقت الراهن لدينا مخاوف من الوضع الأمني أينما كان في العالم. لكننا متأكّدون ان التعاون الفاعل مع لبنان هو لصالح الشعب اللبناني، ولصالح الأميركيين والأجانب المقيمين في لبنان أيضاً، ولكن دولياً اعتقد أنّه تطوّر إيجابي أنّ “داعش” ليس عملاقاً وأنّ الدولة الاسلامية لا يمكنها ان تتجاهل القانون الدولي والقوانين الوطنية من دون عقاب، ولكنها اذا استمر الإرهابيون في سعيهم لتحقيق أهدافهم سوف نجدهم ونعاقبهم.

وكان الوزير باسيل قد أعرب للسفير الأميركي عن قلق لبنان البالغ حيال الإعلان الصادر عن حكومة جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية والذي يفيد بقيامها إجراء تجربة إختبارية أولى لقنبلة هيدروجينية بتاريخ 6 كانون الثاني 2016. وأبلغه استنكار وزارة الخارجية والمغتربين هذه التجربة النووية، إنطلاقاً من رفض لبنان بشكل عام لأي تجارب نووية لما تمثّله من تهديد للأمن والاستقرار في العالم، وانطلاقاً من رغبتها في رؤية عالم خالٍ من الأسلحة النووية وسائر أسلحة الدمار الشامل، بما في ذلك منطقة الشرق الأوسط. ونقل له تمسّك الخارجية بمبدأ عولمة معاهدة حظر الانتشار النووي، وضرورة عمل المجتمع الدولي لإلزام إسرائيل بالإنضمام الى المعاهدة، كما دعوة جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية الى الإلتزام بأحكام قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، والإمتناع عن القيام بكلّ ما من شأنه زعزعة الأمن والاستقرار على المستويين الإقليمي والدولي.

ثم التقى الوزير باسيل السفير الروسي الكسندر زاسبكين الذي قال بعد اللقاء: “يجب الوصول الى إطلاق المفاوضات بين الحكومة والمعارضة السورية لضمان مشاركة أوسع لممثلي جميع فئات المجتمع السوري. وبطبيعة الحال لا يجب أن يكون هناك في هذه العملية ارهابيون، ولا يزال موضوع تشكيل التحالف الواسع لمكافحة الارهاب يقع في دائرة الاهتمام الروسي”.

كما عرض وزير الخارجية وزيرة التنمية الدولية البريطانية جوستين غرينينغ لمؤتمر المانحين في لندن، وأبدت اهتمامها ببرنامج وزارة الخارجية المتعلّق بعودة النازحين الى سوريا. واستقبل الوزير باسيل أيضاً مديرة المكتب الإقليمي للمنظمة الدولية للهجرة كاميلا غودوه التي راجعت مع الوزير باسيل التحضيرات لزيارة المدير العام للمنظمة الى لبنان في أواخر الشهر الجاري، لمناقشة تعزيز العلاقات وسبل التعاون المشترك مع لبنان الذي لديه عدد كبير من اللبنانيين المنتشرين في العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى