أخبار محلية

خليل: نواجه مشروعًا تقسيميًا في المنطقة

أحيت حركة “أمل” الذكرى السنوية لـ “استشهاد القادة المقاومين الشهيد محمد سعد وخليل جرادي وحيدر خليل وشهداء تفجير حسينية بلدة معركة على ايدي قوات الاحتلال الاسرائيلي العام 1985″، فأقيم مهرجان حاشد في باحة ملعب تجمع المدارس في معركة، حضره المعاون السياسي لرئيس مجلس النواب وزير المالية علي حسن خليل وبعض النواب والشخصيات الإجتماعية والسياسية.

ولفت خليل إلى “أننا نواجه على مستوى المنطقة مشروع تقسيم وتفتيت على اساس طائفي ومذهبي، شاهدنا جميعا كيف ان داعش والمنظمات الأرهابية هيأت المناخ فكان قرار مقاومتها وكان قرار محاربتها هو دفعا لهذا التقسيم وهذا التفتيت”.

وكرّر ما قاله الرئيس نبيه بري أن “المطلوب اليوم هو الوقوف صفا واحدا لمحاربة هذا الأرهاب الذي يهدد المسلمين والمسيحيين”. واعتبر أن “الوقت ليس للمزايدات في ظل حريق المنطقة، بل للتفتيش عن اللقاء فيما بيننا لتجميد الخلافات وتحييدها قدر الإمكان بما يسمح لنا بان ننطلق مجددا نحو اعادة بناء دولتنا التي نريد. على هذا الأساس عمل الرئيس بري خلال الفترة الماضية على تخفيض مستوى التوتر في العلاقات الداخلية لأنه كان يعرف مخاطر وحجم الاشتباك الدولي الحاصل على مستوى المنطقة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى